عين على العدو

المجتمع الصهيوني يغرق في بحر ملئ بالمشاكل والعقد النفسية والتفرقة

المجد- خاص

المجتمع الصهيوني بلد الأمن والأمان والحرية والمساواة هكذا وصفه البعض ويحلم بالعيش فيه ، ولكنه من الداخل ملئ بالمشاكل والجرائم والفساد التي تعشش فيه وترمي به إلى الهاوية ونار الجحيم  ، فكل لحظة تطالعنا الصحف والمواقع الصهيونية عن قضية فساد أو جريمة حدثت عندهم.

"المجد ..نحو وعي امني " بدوره يسلط الأضواء على تلك الأحداث ويتابعها باستمرار لإظهار الحقيقة  حول حقيقة المجتمع الهش أو "بيت العنكبوت".

عبيد أم جنود

  الجندي الصهيوني هو المقاتل الذي يعتقد بأنه المثالي والأفضل في العالم ولكن الحقيقية مغايرة تماما، فالحقيقة هو يعيش حالات الاضطهاد والمذلة فقد وصف أحد الجنود الصهاينة في مقابلة تلفزيونية الأجواء التي يعيشونها بأنها محزنة للغاية، محطمة ومبكية،  مضيفاً أن العديد منهم حاولوا الهرب من معسكراتهم بعد ضربهم بعنف ومعاملتهم كالعبيد من قبل كبار الضباط .

العيش للغني والموت للفقير

 

    بدأت تطفو للسطح  علامات التفرقة وعدم المساواة جلياً بين طبقات المجتمع الصهيوني فالغني هو من يستطيع العلاج وشراء ما يلزمه من الحاجيات.

والجدير بالذكر أنها تتزامن مع  تفشي الأزمة الاقتصادية التي يمرون بها ، حتى أثرت على عدم القدرة لتوفير الخدمات الطبية لبعض الطبقات مما أدي إلي موت  العديد من الحالات ببطء شديد .

وفي موضوع متصل أشارت صحيفة  يديعوت أحرونوت الصهيونية لارتفاع معدلات البطالة إلى رقم قياسي في دولة الاحتلال الصهيوني حيث ارتفعت النسبة من  7.6%, إلى 9.5%.

بنوك هدف للصوص

السرقة والمخدرات عملتان لوجه واحدة في دولة الاحتلال الصهيوني بلد الأمن والحرية !! حيث استطاع أحد اللصوص في الكيان الصهيوني من اقتحام احد البنوك المحصنة أمنياً  في مدينة  الطيبة المحتلة وسرقتها والهرب من المكان بعد إن أصاب ثلاثة صهيونيات بالهلع والخوف.

مقالات ذات صلة