تقارير أمنية

مهامه: جمع معلومات- إسقاط شباب- تسليم مقاومين

المجد-

ذكرت الصحف الفلسطينية اليوم أن محكمة بداية رام الله قضت مؤخراً بإيقاع عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة، على أحد الأشخاص بعد إدانته بارتكاب جريمة الخيانة، وهي  التعاون مع العدو الصهيوني "العمالة".

حيث أفادت المصادر انه جاء في اعترافات المتهم أنه ارتبط مع الشاباك الصهيوني  عن طريق إسقاطه بالاشتراك مع شخص آخر وبواسطة فتاتين، عندما اعتقل  من قبل العدو الصهيوني ونقل الى منطقة الخلاء في إحدى مناطق رام الله وتم تصويره من قبل عناصر الشاباك الصهيوني بواسطة كاميرا وهو في وضع فاضح مع فتيات.

ووفق إفادة المتهم أمام المحكمة  فقد ساومه الشاباك الصهيوني  مقابل الارتباط أو فضح أمره، فوافق على أن يرتبط وبعدها قاموا بإطلاق سراحه.

ومن المهام- حسب اعترافات المتهم-  التي أوكلت له مراقبة وتقديم معلومات عن عدد من المجاهدين من بينهم المطارد ناجي عرار من قراوة بني حسان والذي نجح في تسليمه إضافة إلى آخرين للعدو الصهيوني ، كما كُلِّف بإسقاط عدد من الشبان برام الله.

كما اعترف أنه كان يقوم بنقل المعلومات عن المقاومين  ونشطاء الانتفاضة للشاباك الصهيوني ، إما بواسطة الاتصال بالهاتف أو من خلال متعاون آخر أو من خلال فتاة في رام الله أو المقابلة الشخصية.

وأشار إلى أن المقابلة كانت عادة تتم في معسكر الاحتلال بالقرب من حاجز الرام أو بيت إيل.

يشار أن العدو الصهيوني يقوم بحملة واسعة من خلال عملائه وحواجزه  وشبكات الدعارة  لإسقاط أكبر عدد ممكن من الشباب الفلسطيني ، كما أن مهمات العملاء المختلفة  لم تتوقف عند جمع المعلومات وملاحقة المجاهدين وإسقاط الشباب بل وصلت لتسليم مقاومين للعدو الصهيوني وكذلك المشاركة في مهمات للقوات الخاصة الصهيونية سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية.

 

مقالات ذات صلة