تقارير أمنية

هآرتس: سبب كشف الشبكات في لبنان اجهزة فرنسية متطورة

المجد-

كشفت مصادر صهيونية أسرار السقوط المتوالي لشبكات التجسس في لبنان والتي تم تجنيدها من قبل المخابرات الصهيونية.

وقالت تلك المصادر "إن السبب في سقوط الشبكات يرجع إلى استعانة المخابرات اللبنانية بأجهزة الكترونية فرنسية متطورة للكشف عن أجهزة الاتصالات المشفرة ، الأمر الذي أسفر عن سقوط شبكات التجسس التي تعمل لصالح "إسرائيل" داخل لبنان الواحدة تلو الأخرى" .

وأضافت أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي منح الرئيس اللبناني الجنرال ميشيل سليمان الأجهزة الفرنسية المتطورة بهدف دعمه هو وأتباعه في الانتخابات اللبنانية لمواجهة ومراقبة حزب الله والسوريين ، إلا أنه بعد أن قام خبراء تقنيين فرنسيين بتدريب رجال الأمن الداخلي اللبناني على كيفية استخدام تلك الأجهزة قام رئيس الأمن الداخلي في لبنان الجنرال أشرف ريفي بإعطاء تعليماته للضباط الذين تدربوا على كيفية استخدام الأجهزة للكشف عن جهات غربية وصهيونية  تعمل انطلاقا من داخل الأراضي اللبنانية ولم يعط الجنرال ريفي تعليماته لمراقبة حزب الله والسوريين.

ووفقا للمصادر ذاتها ، فقد تم الكشف عن شبكات التجسس اللبنانية واحده تلو الأخرى بفضل الأجهزة الفرنسية التي كانت تكشف أماكن أجهزة اتصالات وحواسيب مشفرة كانت قد سلمتها دولة العدو الصهيوني  لعملائها في لبنان .

وانتهت إلى القول "إن ضباط الأمن اللبنانيين كانوا يتنقلون بالأجهزة الفرنسية من مكان لآخر في لبنان وهكذا تم الكشف عن شبكات التجسس في عدة مناطق مختلفة في لبنان".

يشار أن هناك ما لا يقل عن 21 رجلا وامرأة واحدة يخضعون للاستجواب ، وقوات الأمن الداخلي تتحفنا بما عثرت عليه من أجهزة اتصالات صهيونية معقدة مخبأة في بيوتهم.

ولم يصدر أي تعليق فرنسي على ما ورد في صحيفة هآرتس حول حقيقية هذه المعلومات.

مقالات ذات صلة