تقارير أمنية

إسرائيل تمر في أحرج فترات تاريخها

المجد-

اعترف وزير صهيوني سابق بأن "إسرائيل" تمر حالياً بأحرج الفترات فى تاريخها، فى ظل تصادم متزايد مع الإدارة الأمريكية، التي وصفها بأنها من أكثر الإدارات الأمريكية تعنتاً مع "إسرائيل".

وقال "آفى إيتام" وزير البنية التحتية السابق إنه على ضوء الضغوط المتزايدة من جانب الولايات المتحدة الأمريكية، فإن "إسرائيل" تمر اليوم بأحرج فتراتها التاريخية، وأكثرها صعوبة، لم تواجهها منذ سنوات طويلة.

وأضاف أنه يوجد حالياً في واشنطن أكثر الإدارات الأمريكية تعنتاً تجاه تل أبيب، وعلى الجانب الآخر توجد "إسرائيل" فى وضع أمني أكثر صعوبة، لم تواجهه من قبل.

ضغوط حقيقية:

ونفى الوزير الصهيوني السابق أن تكون الضغوط الأمريكية على تل أبيب، خاصة فيما يتعلق بتجميد الأنشطة الاستيطانية، مجرد مسرحية.

داعياً إلى ضرورة الوقوف فى مواجهتها بكل حزم، وعدم الرضوخ لها.

واتهم الإدارة الأمريكية بالكذب والخداع، عندما تروج أن تجميد الاستيطان سيسهم فى حشد التأييد ضد البرنامج النووي الإيراني.

حرب أهلية:

وكان رئيس الكنيست قد سبق وحذر من مغبة اندلاع حرب أهلية داخل الكيان الصهيوني قد تعصف به من الوجود، داعياً أصحاب القرارات السياسية الحاسمة إلى أن يضعوا في حسبانهم تأثيرها على المجتمع الصهيوني.

وقال "رؤبين ريفلين" رئيس الكنيست إن القرارات السياسية المهمة، والخطط الإستراتيجية المستقبلية، لها انعكاسات خطيرة على مستقبل "إسرائيل"، والتي قد تؤدي في نهاية المطاف إلى اندلاع حرب أهلية.

وأوضح قائلاً:" إننا نمر مرة أخرى، بمرحلة غموض سياسية، تؤدي إلى حالة شديدة من الغضب.

خاصة وأن الرياح القادمة من القاهرة وواشنطن، قد تتسبب فى النهاية إلى اندلاع الزوابع العاصفة داخل المجتمع "الإسرائيلي"، وقد ظهرت الملامح الأولية لتلك الزوابع بالفعل، حيث تسود المجتمع الإسرائيلي حالة من التوتر في الآونة الأخيرة، ساهمت في تحول الخلافات الشرعية، إلى خلافات عدائية حقيقية".

مقالات ذات صلة