تقارير أمنية

رئيس الاستخبارات الصهيونية السابق يستعرض 3 سيناريوهات لحربْ جديدة

رجل أمن لبنان يعرض معدات ضبطت مع عملاء الموساد

المجد-

توقع أهارون فركش الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات العسكرية الصهيونية أن يجري "حزب الله" اللبناني تغييراً نوعياً في بنيته العسكرية.

وحدد فركش ثلاثة سيناريوهات لاندلاع حرب جديدة مع لبنان ، وهي توجيه ضربة لإيران ، وحصول توتر مع سوريا ، وإطلاق عملية عسكرية جديدة ضد حركة "حماس" في غزة.

وقال خلال مؤتمر لمركز أبحاث الأمن القومي الصهيوني ، :"إنّ "حزب الله" سيحاول التعويض عن فشله في الانتخابات من خلال إحداث قفزة في قدراته العسكرية ليتحول إلى ما يشبه الجيش النظامي".

واعتبر أنّ أمراً كهذا من شأنه أن "يتيح للجيش الإسرائيلي توجيه ضـربة أقـوى وأقـسى وأسرع للحزب".

وأشار فركش إلى أنّ حزب الله "يكثف عمليات تهريب الأسلحة عبر البحر والحدود مع سوريا استعداداً لمواجهة محتملة مع كيانه … وهذا الأمر سيمكّنه خلال فترة قصيرة من أن يتحول إلى قوة عسكرية كبرى".

يشار أن العدو الصهيوني تعرض في الأسابيع الماضية لضربة قاسية من قبل لبنان خلال كشف وتفكيك شبكات خطيرة للموساد الأمر الذي دفع بالعدو بالعمل من أجل النيل من لبنان وممن عمل على كشف عملاء الموساد.

مقالات ذات صلة