تقارير أمنية

صحف بريطانية: جوجل وفيسبوك يساعدان المتظاهرين الإيرانيين

المجد- وكالات

نشرت الديلي تلغراف تقريرا خطوات أقدمت عليها شركة جوجل وموقع فيسبوك للتعارف لدعم المتظاهرين الإيرانيين الذين يرفضون نتائج الانتخابات الرئاسية في إيران، والتي فاز فيها محمود احمدي نجاد.

وقد أطلقت جوجل خدمة الترجمة الآلية من والى الفارسية "لمساعدة الإيرانيين على التواصل مع العالم الخارجي مباشرة"، بينما دشن فيسبوك نسخة جديدة من موقعه بالفارسي.

ونقلت الجارديان عن فرانز أوخ المسؤول بجوجل قوله أن "إطلاق خدمة الفارسي يكتسي أهمية كبرى الآن نظرا للأحداث في البلاد، ونريده أداة إضافية في أيدي الإيرانيين كما الشأن بالنسبة ليوتيوب وتويتر."

أما ايريك كوان المهندس في موقع فيسبوك، فقال أن بضعة آلاف من المستخدمين عبروا عن استحسانهم لنسخة الموقع بالفارسي. وقد سرعت كل من جوجل وفيسبوك انجاز هذا المشروع نظرا للاهتمام الشديد الذي لقيه عقب الانتخابات الإيرانية.

يشار أن صحف أوروبية مختلفة قد أوضحت في السابق أن موقع الفيس بوك هو موقع يتبع للمخابرات الصهيونية وأنها تصطاد عملائها خلاله , وهنا يحذر المجد .. نحو وعي أمني من حقيقة الدور  المشبوه لهذه المواقع  في تحريض الشعوب وإثارة الاضطرابات وتفتيتها للسيطرة عليها.

هذا وقد نشرت فرنسية ملفا واسعا عن هذا الموقع مؤكدة بأنه موقع استخباراتي صهيوني مهمته تجنيد العملاء والجواسيس لصالح الكيان الصهيوني. في الوقت الذي أعلن فيه عن مشاركة فاعلة لادارة الـ «فيس بوك» في احتفالات الكيان الصهيوني بمناسبة اغتصاب فلسطين. وتضمن الملف الذي نشرته مجلة «لوما غازين ديسراييل» معلومات عن أحدث طرق للجاسوسية تقوم بها كل من المخابرات الصهيونية والمخابرات الأمريكية عن طريق أشخاص عاديين لا يعرفون أنهم يقومون بمثل هذه المهمة الخطيرة.

إن هؤلاء يعتقدون بأنهم يقتلون الوقت أمام صفحات الدردشة الفورية واللغو في أمور قد تبدو غير مهمة، وأحيانا تافهة أيضا ولا قيمة لها.

مقالات ذات صلة