تقارير أمنية

آليات الحصول على المعلومة

المجد- خاص

سعى العدو الصهيوني جاهداً للحصول على المعلومة بكل الطرق مستغلاً الظروف الأمنية والسياسية للساحة الفلسطينية وهي تنقسم إلى:

1.     الطرق المباشرة:

    الحصول على المعلومات الاستخبارية عن طريق زرع عملائه في جميع شرائح المجتمع بهدف الاطلاع على أنشطته ومعرفة المسئولين عن هذه الأنشطة وهذا يشير إلى خطورة الحرب الإستخبارية.

    الحصول على المعلومات من خلال مراقبة الاتصالات والهواتف والقرصنة الإلكترونية "الهاكرز" من خلال برامج الماسنجر والإميل بحيث يتمكن رجل المخابرات من السيطرة على جهاز الحاسوب وسحب كافة محتوياته.

       عبر المصادر المفتوحة من خلال متابعة وسائل الإعلام المختلفة, والمواقع الإلكترونية.

2.     الطرق غير المباشرة:

    استغلال الخلافات الفصائلية والرغبة في الانتقام والثأر خاصةً بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها ساحة غزة والتي أدت إلى أحداث دامية, من خلال تأجيج الحقد والكراهية بين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد  وبالتالي يوفر العدو على نفسه عناء وثمن المواجهة مع المقاومة من ناحية والتخلص من أكبر عدد ممكن من المقاومين على يد بعض عملائه.

       تشكيل مجموعات تتقنع بالوطنية والمقاومة واستغلال الحماسة الجهادية لبعض البسطاء.

    عن طريق الإنترنت وغرف الدردشة ومواقع التحريض ومواقع لتنظيم القاعدة حيث سارعت المخابرات الصهيونية بفتح هذه المواقع لاستقطاب عناصر جدد لها باسم تنظيم القاعدة أو القسام أو سرايا القدس   غيره واستقبال المعلومات منهم تحت ستار الجهاد العالمي أو غيره من الأفكار العالمية سواء الموجودة على الساحة وتلجأ المخابرات إلى الاشتراك بعضوية كثير من المنتديات الإسلامية وغرف الدردشة شبكة فلسطين للحوار والملتقى الفتحاوي وغيرها من الملتقيات والمنتديات  والحصول على المعلومات من خلال استدراج مدروس للمشتركين أو العضويات.

مقالات ذات صلة