تقارير أمنية

المخابرات الصهيونية تدخل لبان جنسي ومخدرات إلى القطاع

المجد-

اتهمت الشرطة الفلسطينية بغزة اليوم الثلاثاء المخابرات الصهيونية  بإدخال لبان يحتوي على مواد منشطة جنسيا ومخدرات إلى غزة من المعابر التجارية للقطاع.

وقال إسلام شهوان الناطق باسم الشرطة  انه "تم اكتشاف نوعين من المنشطات الجنسية تدخل إلى قطاع غزة من خلال المعابر الحدودية مع العدو الصهيوني  الأول على شكل لبان والثاني عبارة عن قطرات توضع في الفم أو تضاف إلى أي مشروب".

وأضاف شهوان لوكالة فرانس برس "تم القبض على المجموعة التي تروج هذه البضائع واعترفوا خلال التحقيق أنهم مرتبطون مع المخابرات الصهيونية وان المواد هربت لهم بين البضائع التي تدخل إلى القطاع من خلال المعابر مع العدو الصهيوني".

وتابع أن "احد الموقوفين قال انه حصل على كميات كبيرة من المخدرات من ضابط في الشاباك وبأسعار رخيصة جدا لان الضابط اخبره أنهم (المخابرات) لا يريدون نقودا وإنما توزيعه بين الشباب".

وأضاف أن الشرطة "صادرت كميات كبيرة من هذا اللبان في منزل هذا التاجر، متهماً العدو الصهيوني بالسعي إلى "إفساد الجيل الصغير من خلال نشر هذه المواد بين طلاب المدارس والجامعات".

ويخضع قطاع غزة المحاصر ذو الكثافة السكانية المرتفعة لحصار صهيوني مشدد منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عليه في حزيران/يونيو 2007.

وتفاقم الوضع بسبب الدمار الناجم عن الهجوم العسكري الصهيوني  الذي دام 22 يوما على قطاع غزة في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير وأسفر عن سقوط نحو 1400 قتيل فلسطيني.

هذا ولا زال العدو يستخدم أساليب مختلفة لإفساد الشباب الفلسطيني ليخلق أجواء مناسبة لعمليات إسقاط الفلسطينيين إلا أن  ذلك يقابل بالكشف والمتابعة من طرف  الأجهزة الأمنية الفلسطينية بغزة والمقاومة الفلسطينية سيما وان هناك تعاون وتلاحم بين المقاومة والقاعدة الشعبية .

مقالات ذات صلة