عين على العدو

الناطقة السابقة باسم الجيش تكشف: الجيش لم يتمكن من احتلال مدينة بنت جبيل

المجد-

 بعد مرور 3 سنوات على انتهاء حرب لبنان الثانية، وقفت الناطقة السابقة باسم الجيش الصهيوني وعضو الكنيست عن حزب الليكود حاليا "ميري ريغف"، لتشن هجوما معاكسا على رئيس هيئة الأركان السابق "دان حالوتس"، الذي وجّه لها انتقادات حادّة قبل أيام.

وقالت "ريغف" خلال مقابلة مع صحيفة معاريف اليوم الخميس: "كنت أفعل كل شيء من أجله ومن أجل نجاح مهمته في الحرب"، مضيفة "أنا أأسف لأنني لست ساحرة لأغير نتائج الحرب على لبنان، وأعبر عن أسفي لأنني لم أغيّر الواقع الذي عاشه سكان الشمال تحت وقع الصواريخ لمدة 33 يوما".

وتساءلت: "هل أنا مذنبة لأنني لم أُوقف الصواريخ وأمنعها، تمنيت لو كنت ساحرة يا سيادة رئيس الأركان لكي أمنع مجزرة المدرعات التي قُتِل فيها 33 جندي في آخر يومين للحرب، فهذا ليس ذنبي".

وتابعت الناطقة السابقة باسم الجيش "هل أنا مذنبة في عدم إرسال الطعام للجنود على الجبهة، يبدو أنه من السهل على رئيس الأركان توجيه الاتهامات للناطقة باسم الجيش التي أخفَت الكثير من الحقائق المؤلمة التي وقعت في الحرب عن أعين الجمهور، فهل أنا مذنبة يا سيد حالوتس، لأن الجيش لم يتمكن من احتلال مدينة بنت جبيل".

الجدير بالذكر أن لجنة "فينوغراد" التي تشكلت في أعقاب الحرب اللبنانية الثانية للتحقيق في أسباب الفشل، أشادت بالأداء الإعلامي ككل أثناء الحرب على لبنان.

ولفتت صحيفة معاريف إلى أن رئيس هيئة الأركان السابق "دان حالوتس" امتنع عن الرد على تصريحات الناطقة العسكرية السابقة باسم الجيش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى