تقارير أمنية

العدو الصهيوني يؤسس كتيبة “الدفاع الإسرائيلي على الانترنت”

المجد-

قامت إدارة موقع (facebook) الاجتماعي على شبكة الإنترنت بحذف صفحات المعجبين برئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية، والتي تحمل اسم (القائد إسماعيل هنية)، بعد أن وصل عدد مشتركيها لأكثر من 10 آلاف مشترك.بحسب مصادر متعددة.

أكد المشرف على الصفحة أن إدارة الموقع قامت بحذف الصفحة دون إبداء أسباب واضحة حول سبب الحذف، محذرًا في الوقت نفسه من احتمالية اتخاذ نفس الخطوة تجاه بعض صفحات المعجبين بقيادات حركة المقاومة الإسلامية حماس، وخاصة مع صفحة خالد مشعل– رئيس المكتب السياسي للحركة–، والتي تحمل اسم (القائد خالد مشعل)، والتي يبلغ عدد مشتركيها أكثر من 17 ألف مشترك.

ودشن النشطاء على الـ(facebook) حملة لإرسال رسائل إلكترونية إلى إدارة الموقع، تطالبهم فيها بإعادة صفحة هنية، وعدم المساس بأي من صفحات قادة المقاومة الفلسطينية؛ تدعيمًا لمبدأ حرية الرأي.

ويُرجح المجد .. نحو وعي أمني أن يكون موقع "فيس بوك" الشهير تعرض الى ضغوط من العدو الصهيوني أو الولايات المتحدة أو لوبيات ضاغطة تعمل لمصلحة الدولة العبرية وتناهض الشعب الفلسطيني وحركات المقاومة الفلسطينية، ومن بينها "حماس".

من جهة اخرى نجحت كتيبة الإنترنت بقيادة عضو الكنيست من حزب كاديما الصهيوني  آفي دختر في إزالة موقع حسن نصرالله من الفيس بوك، حيث بلغ عدد زائري الموقع تسعة آلاف.

ومهمة الكتيبة محاربة اللاسامية والإرهاب من الشبكة- كما يقولون مؤسسوها- . وأرسلت الكتيبة مائة ألف رسالة لحشد الدعم، حيث قال دختر في هذا السياق: " لا يجوز السماح للإرهابيين أمثال نصرالله وبن لادن وآخرين للتواجد على صفحة نستخدمها للمتعة مع عائلاتنا".

وفي السياق ذاته قال نيسان زئيفي، مساعد ديختر: بدلا من أن ينشغل أطفالنا بالشراب والدخان عليهم محاربة نصرالله عبر الشبكة، هذه المعركة تشبه معركة إسرائيل مع العماليق الواردة في التوراة، وعلينا تدمير العماليق في مواقعهم النفسية والإلكترونية.

وأضاف، إذا لم تُزل الفيس بوك الصفحات من مواقعها، فسوف تتولى الكتيبة هذا الأمر.

وكانت الكتيبة الصهيونية قد نجحت في فلترة موقع لحزب الله بلغ عدد زواره 118 ألفا ويدعون داخلها أنه ما يزال أمامهم مواقع أخرى لحزب الله وحماس والجهاد وهنا يقصدون المقاومة بمجملها.

مقالات ذات صلة