تقارير أمنية

مسئول أمني فلسطيني: العمالة والجاسوسية في غزة قليلة وبسيطة

المجد –

أكد مسئول أمني فلسطيني في وزارة الداخلية بغزة أن العمالة والتجسس في قطاع غزة "قليلة وبسيطة جدا"، عازياً ذلك لوجود ثقافة المقاومة لدى المواطن الغزي.

وأوضح في تصريح مكتوب وزعته وزارة الداخلية في حكومة غزة، أن الأجهزة الأمنية، وحكومة غزة تمكنت من إيجاد حالة من الوحدة والإجماع أمام كل حالات الارتباط والإسقاط والميوعة التي قد تكون مؤهلة للإسقاط في حبائل المخابرات الصهيونية.

وقال: "لقد تم القبض على بعض الشبكات .. منها إحدى الشبكات الخطيرة، والتي كان لها علاقة في استخدام التقنيات الالكترونية وحصلت على بعض المعلومات ولكن بحمد الله تم ضبط هذه الشبكة وتفكيكها".

وأكد المسئول أن جهاز الأمن الداخلي الفلسطيني يتوقف على أساليب المخابرات الصهيونية المتجددة من حيث التواصل مع العملاء والمشبوهين، مشيراً إلى أن مخابرات الاحتلال تعمل دائماً على تجديد آلية التواصل مع عملائها على الأرض.

وتابع قوله: "الاحتلال دمر كل مقرات الأمن الداخلي (خلال العدوان الأخير) حتى الأمكنة البسيطة التي يجلس فيها الضباط  للاستراحة، فأضحى الأمن الداخلي بدون مكان ، إلا أنه ورغم هذا الظرف الصعب استمر العمل في مكافحة التجسس والنشاط الاستخباري الصهيوني".

وقال:"إن الوضع في القطاع بشكل عام جيد وجهاز الأمن الداخلي يعمل وسيعمل على مدار الساعة حتى لو قصفت كل الأماكن والإمكانيات التابعة لنا تلبية لمتطلبات الشعب الفلسطيني والسهر على راحته".

وأضاف: "رغم قصف مقار ومكاتب الأجهزة الأمنية خلال الحرب الصهيونية الأخيرة على القطاع إلا أن الاستقرار الأمني والذي راهن الكثير على انهياره بقي على حاله بل أصبح المواطن أكثر أمنا على نفسه وماله، ونحن لا نكل ولا نمل لتوفير الأمن والطمأنينة والحفاظ على الجبهة الداخلية".

مقالات ذات صلة