عين على العدو

دولة الكيان تكشف عن “خرق أمني خطير” في نظام حراسة مقر القيادة العامة لهيئة الأركان

المجد-

كشفت أجهزة الأمن الصهيونية النقاب عن حصول تقصير أمني خطير في نظام الحراسة في مقر قيادة هيئة الأركان العامة لجيش الاحتلال في تل الربيع المحتلة.

وقالت مصادر أمنية إنه تم اعتقال جندي صهيوني قبل أسبوع للاشتباه فيه بسرقة تفاصيل بطاقة الائتمان الخاصة بضابط رفيع المستوى بالإضافة إلى مسدس تابع له من مكتبه قبل حوالي شهرين.

وقام هذا الجندي ببيع تفاصيل بطاقة الائتمان إلى أحد الفلسطينيين من سكان الأراضي المحتلة سنة 1948، حيث اشترى الأخير بواسطتها حاجيات وبضائع بقيمة ألفي شيكل.

ويشتبه في هذا الجندي أيضا بأنه خطف بمعية أخيه القاصر البالغ 17 عاما قبل حوالي الشهر سلاح جندي آخر كان يقوم بحراسة المعسكر بعد أن انهال عليه بالضرب المبرح. وسرق الجندي أيضاً حسب الشبهات بندقية من نوع "ام 16" من المعسكر في وقت سابق.

ويشتبه فيه بأنه باع البندقية لأحد سكان مدينة قلنسوة في المثلث مقابل 16 ألف شيكل، بينما باع البندقية من نوع "ام 16" والمسدس إلى مواطن عربي آخر مقابل 14 ألف شيكل.

وقال المصدر الأمني إن القصور في نظام الحراسة "يدعو إلى القلق"، مضيفاً أنه "ينبغي تشديد الإجراءات المتعلقة بالجنود المسموح لهم بالوصول إلى مكاتب الضباط الكبار والدوائر العسكرية الحساسة"، مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة وجوب إعادة النظر في نظام الحراسة "على ضوء تهديدات منظمات الإرهاب باستهداف كبار العسكريين في الجيش".

مقالات ذات صلة