عين على العدو

الشرطة تحاول إخفاء الجريمة داخل الكيان

المجد-

مازالت الجرائم تعصف بالمجتمع الصهيوني  رغم المحاولات الصهيونية لاخفاءها في محاولة للتستر على هشاشة البنية الداخلية للكيان وقد اظهر ما تم الكشف عنه الفضائح  في جميع نواحي الحياة بما فيها الاقتصادية.

عضو الكنيست الصهيوني عن حزب كاديما يوحنان بلسنر أكد أن الشرطة الصهيونية تعكس صورة منافية للواقع فيما يتعلق بانتشار الجريمة في الكيان, وذلك عقب معطيات نشرتها الشرطة حول انخفاض نسبة الجريمة في السنوات الأخيرة.

وأوضحت صحيفة هآرتس أن أقوال بلسنر هذه جاءت خلال رسالة بعث بها إلى مفتش عام الشرطة عقب جولة ميدانية نظمها عضو الكنيست مشدد على أن ضباط وعناصر الشرطة يعطون مسميات لقضايا خطيرة أقل من حقيقتها على أرض الواقع من أجل إعطاء صورة وكأن كل شيء على ما يرام.

في موضوع آخر أكد وزير الصناعة والتجارة بنيامين بن اليعيزر بقاء دولة الكيان داخل الأزمة المالية العالمية أن من المبكر الحديث عن خروج الاقتصاد الصهيوني من حالة الركود مؤكدا في الوقت ذاته أن دولة الكيان تشهد نوعا من الاستقرار الاقتصادي وهناك تقديرات تشير إلى ثبات نسبة البطالة.

وقد جاءت تصريحات بن اليعيزر في سياق مؤتمر صحفي عقده, وقال "إننا نتفهم أولئك الذين يشعرون بالتفاؤل حيال المعطيات الأخيرة التي نشرها مكتب الإحصاء المركزي, لذا يجب الانتظار عدة أشهر لمعرفة ما إذا كان هذا التوجه الايجابي سيتواصل".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى