عين على العدو

العنف يدفع بلدية عسقلان لتركيب أجهزة كشف المعادن على مداخل المدارس

المجد-

الداخل الصهيوني لكم غيبه الإعلام ولكم غفل عنه الكثير من المختصون في دوامة التيه التي تحاول أجهزة الإعلام الصهيونية الصب فيها لكن "المجد.. نحو وعي أمني" كانت له إطلالة في عين على الإعلام الصهيوني حيث تكشف مدى الزيف والضعف والتفكك في المجتمع الصهيوني من الداخل .

وخلال الأسبوع الفائت كان الكثير من الضعف والترهل في المجتمع الصهيوني ..ففي عسقلان المحتلة بدأت البلدية بمحاربة العنف في المدارس على طريقتها الخاصة حيث وضعت بالتعاون مع الشرطة وبموافقة من لجنة الآباء المركزية في المدينة ومديري المدارس فيها، أجهزة الكشف عن المعادن التي يتم تركيبها في المطارات والوزارات الحكومية والمحاكم.

وأوضحت البلدية أن هذا القرار يأتي بعد ارتفاع معدل الجريمة والسرقات والعنف بكافة أشكاله في المدينة، وخاصة في الإجازة الصيفية مدللة بما حدث مؤخرا، عندما أتى اثنين من الطلاب للتسجيل في إحدى المدارس الثانوية ونشب بينهما شجار، حيث قام أحدهم بمهاجمة الآخر بواسطة مقص وأصابه إصابة متوسطة نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.

يُشار إلى أن المدارس في المدينة كانت تنتظر القرار من قِبَل الشرطة منذ فترة طويلة، إلا أنه وقبل يومين فقط صدر القرار النهائي بالسماح بوضع الأجهزة الكاشفة للمعادن في مداخل مدارس المدينة…ومن المفترض أن تقوم هذه الأجهزة بالكشف عن السكاكين والمقصات والأدوات الحادة الأخرى.

وفي قضية أخرى كشفت معطيات مكتب الإحصاء المركزي الصهيوني استمرار ارتفاع معدلات البطالة خلال الربع الثاني من العام الحالي حيث بلغت نسبة البطالة 8%.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل خلال هذه الفترة 241 ألف رجل وامرأة ممّا يعكس ارتفاعاً مقداره 13 ألف عاطل مقارنة مع الربع الأول من العام الحالي. وازداد عدد العاطلين عن العمل منذ بداية العام الحالي بـ66 ألفاً.

وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت انه بالرغم من أن المعطيات التي صدرت مؤخرا توحي بتحسن الاقتصاد الصهيوني ونمو الناتج المحلي بنسبة 1% , إلا أن سوق العمل ما زال متأخراً.

مقالات ذات صلة