تقارير أمنية

أين اختفى نتنياهو يوم الاثنين؟

 

المجد- وكالات

ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" اليوم ان رئيس الوزراء الصهيوني  بنيامين نتنياهو قام أول من أمس الاثنين بزيارة سرية إلى موسكو للبحث في مشاريع بيع أسلحة روسية إلى إيران أو سوريا.

وأوضحت الصحيفة من دون أن تذكر مصادرها أن نتنياهو بحث مع المسئولين في موسكو بشأن عقد جديد لمبيعات أسلحة حديثة روسية تجري حاليا مناقشات بشأنها مع إيران.

ويسعى القادة الصهاينة منذ سنوات إلى إقناع موسكو بعدم تزويد إيران بنظام دفاعي جوي أس-300 الذي يمكن أن ينشر حول منشآت نووية إيرانية.

من جهة أخرى ، أكد مسئول في مكتب نتانياهو مجددا لـ"فرانس برس" أن رئيس الوزراء لم يغادر دولة الكيان الاثنين، وذلك بعدما تكاثرت الشائعات والتكهنات أول من أمس حول قيام نتنياهو بزيارة سرية محتملة.

وكانت إذاعة الجيش الصهيوني ذكرت أمس أن نتنياهو زار طوال النهار المقر العام لجهاز المخابرات الخارجية "الموساد" في منطقة تل أبيب.

هذا وقد ذكرت الوكالات (ا ف ب، رويترز، د ب ا، يو بي اي، كونا) أن «نتنياهو اختفى لمدة 14 ساعة وأن إشاعات سرت حول احتمال أنه سافر في زيارة سرية إلى الخارج أو حتى أنه عقد لقاء سريا مع قيادي في حركة «حماس» لدفع صفقة التبادل واستعادة الجندي الأسير جلعاد شاليت».

وبعدما استمر الغموض ساعات، قال الملحق العسكري لرئيس الوزراء الجنرال مئير خليفي انه رافق نتنياهو إلى المقر العام لـ«الموساد» مع مستشار الأمن القومي عوزي اراد، المسؤول رفيع المستوى سابقا في أجهزة الاستخبارات.

وأوضحت وسائل الإعلام الصهيونية والمختلفة، أمس، أن الزيارة كانت «طويلة في شكل استثنائي»، من دون ان توضح هدفها. ويشرف رئيس الوزراء مباشرة على جهازي "الموساد" والأمن الداخلي "الشاباك".

وكان نتنياهو مدد لسنة إضافية في يونيو، مهام رئيس «الموساد» مئير داغان المكلف خصوصا «ادارة» الملف النووي الايراني.

لكن صحيفة «المنار» المقدسية المستقلة نقلت عن مصادر عربية مطلعة أن نتنياهو قام بزيارة لدولة عربية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع تل أبيب.

وأضافت الصحيفة، التي أكدت أنها تتحفظ على نشر اسم الدولة، أن «نتنياهو التقى رئيس هذه الدولة ومسئولين اثنين من دولتين عربيتين اخريين تواجدا في عاصمة الدولة المذكورة بهدف اللقاء مع رئيس الوزراء الصهيوني الذي رافقه في الزيارة مستشار الأمن القومي عوزي أراد وسكرتيره العسكري مئير كليفي».

وقالت المصادر إن «الزيارة تأتي غداة موافقة دول عربية على تطبيع العلاقات مع إسرائيل». وتابعت أن «نتنياهو سلم ممثلي الدولتين العربيتين في الاجتماع رسالتين الى قيادتيهما شرح فيهما ضرورة تعزيز التنسيق الأمني المشترك في مواجهة ايران». واعتبرت زيارة نتنياهو «اختراقا ناجحا في الساحة العربية».

مقالات ذات صلة