تقارير أمنية

مراسل المجد : الشاباك يبتز الصيادين ويجدد من أساليبه ضدهم

المجد-خاص

أفاد مراسل "المجد.. نحو وعي أمني " أن جهاز المخابرات الصهيوني " الشاباك" جدد من أساليبه ضد الصيادين وقام خلال فترة ما بعد الحرب باعتقال وجمع أكبر عدد من الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة .

وأشار المراسل إلى أنه تعرف خلال جولة قام بها برفقة عدد من الصيادين على شاطئ بحر غزة على أساليب المخابرات الصهيونية التي تهدف لابتزاز الصيادين ومحاولة إسقاطهم وعرض الإسقاط عليهم بطريقة غير مباشرة .

وأوضح أن الاحتلال اعتقل خلال الفترة الزمنية التي تلت الحرب الإسرائيلية العشرات من الصيادين الفلسطينيين مشيرا إلى أن أهم مراحل الاعتقال هي العرض على ضابط الشاباك الذي يعرض الارتباط على الصيادين مقابل تسهيلات في البحر .

ويقول احد الصيادين الذين تم اعتقالهم في عرض البحر إن ضابط المخابرات طلب منه تحديد مكان منزله على خريطة عرضها عليه وقام بسؤاله عن نشاط المقاومة الفلسطينية في المنطقة التي يقطن بها .

ويضيف أن المخابرات تحاول إيهام الصيادين بمعرفة كل شيء عنهم بما فيها الأوضاع الاقتصادية الخاصة بهم في محاولة منها لإغرائه بالصيد أو الأموال مقابل معلومات ورصد للحركة على شاطئ البحر.

وتعرف مراسل المجد على عدد من الأساليب الجديدة التي من أهمها جمع أكبر عدد من الصيادين وإغرائهم بالصيد خلف الزوارق الحربية وداخل المياه الإقليمية التي تسيطر على دولة الكيان منذ اتفاقية أوسلو في العام 1990 .

ومن بين الأسئلة الدارجة لدى قوات المخابرات السؤال عن أوضاع قطاع غزة والمقاومة والمعيشة في عهد حركة حماس في محاولة منها للمقارنة بين الماضي والحاضر بهدف إضعاف نفسية الصيادين .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى