عين على العدو

معاودة محاكمة “كتساف” الرئيس السابق للكيان بتهم جنسية

المجد-

تساءلت صحيفة يديعوت أحرنوت إذا ما كانت الشرطة الصهيونية تقف على حافة الإفلاس بعد أن أصبحت مديونة بأكثر من 80 مليون شيكل, مما دفعها لتجميد جميع برامج المشتريات.

وصرح قادة في الشرطة الصهيونية للصحيفة انه في ظل تجميد الميزانية للعام 2009 فان الشرطة الصهيونية دخلت في ضائقة مالية خانقة, فهي لا تدفع مقابل نفقاتها المختلفة مما خلق صعوبات في تعاملها مع التجار.

وفي سياق متصل  بالفساد في دولة الكيان ذكرت صحيفة هآرتس أن الشاهدة الرئيسية في قضية الرئيس الصهيوني السابق موشيه كتساف "أ"، من مكتب وزارة السياحة، ستشهد اليوم الثلاثاء في القضية أمام المحكمة المركزية في تل أبيب.

ويتهم كتساف بالقيام بعملية اغتصاب وأفعال مشينة بالقوة مع المدعوة "أ" في مكتب وزارة السياحة عندما كان وزيرا سابقا للسياحة.

ووجهت النيابة العامة الصهيونية تُهما لكتساف بارتكابه مخالفات خطيرة منسوبة إليه في لائحة اتهام، تتضمن، عملية اغتصاب حدثت في شهر أبريل عام 1998 في مكتب كتساف بتل أبيب، وعملية اغتصاب أخرى وقعت في شهر يونيو 1998 في فندق بلازا بالقدس.

وأوضحت هآرتس أن شهادة "أ" ستُسمع اليوم كباقي الشهادات، خلف الأبواب المغلقة، وسيُمنَع نشر فحوى الإفادة دون إذنٍ من المحكمة.

 

مقالات ذات صلة