تقارير أمنية

العدو الصهيوني:سنستمر بالعمل الاستخباري في الجنوب اللبناني

المجد-

أثار تفجير أجهزة تصنت قبل أسبوع في الجنوب اللبناني الحكومة اللبنانية والتي قامت بالاحتجاج على ذلك للأمم المتحدة، حيث عقد اجتماع ثلاثي في رأس الناقورة ضم ممثلي الجيش اللبناني والصهيوني وكذلك قائد اليونفيل في جنوب لبنان لنقاش هذا الموضوع، حيث أعلن ممثل الجيش الصهيوني في الاجتماع ان دولة الكيان سوف تستمر بالعمل الاستخباري في لبنان مادام تهديد حزب الله قائم.

 

وبحسب ما نشرت صحيفة هآرتس الصهيونية اليوم الاثنين فان الاجتماع الذي عقد يوم الأربعاء الماضي في رأس الناقوره بناءً على احتجاج من الحكومة اللبنانية على التفجير الذي قامت به دولة الكيان لأجهزة تنصت كانت مزروعة في بعض القرى الحدودية، بعد أن اعتقدت دولة الكيان أن عناصر حزب الله كشفوا هذه الأجهزة، حيث لم ينف أو يؤكد الضابط الصهيوني في الاجتماع هذا الحدث بل أكد أمام الحضور أن دولة الكيان الصهيوني سوف تستمر بعملها في جمع المعلومات بكافة الطرق، ذلك ان الحكومة اللبنانية لا يوجد لها أية سلطة في مناطق الجنوب، وكذلك فان حزب الله يشكل تهديد مستمر للكيان، وهذا ما يعطيه الحق في الدفاع عن مواطنيه وعدم انتظار الضربة وذكر في الخروقات التي حدثت في الجنوب لقرار مجلس الأمن 1701 خلال الأشهر الماضية.

 

وأشارت الصحيفة ان دولة الكيان تستعد لتقديم شكوى رسمية للأمم المتحدة في الخروقات لقرار وقف حرب تموز، حيث سيتم الإشارة إلى الانفجار الذي وقع في مخزن للسلاح لمنظمة حزب الله جنوبي نهر الليطاني، وكذلك الانفجار الذي وقع قرب بيت احد قيادات حزب الله في مدينة صور، بالإضافة إلى حادث إطلاق صواريخ كاتيوشا من الجنوب اتجاه الكيان في شهر ايلول الماضي.

مقالات ذات صلة