تقارير أمنية

المنتديات: بنك معلــومات للمخــــــابرات الصهــــــــــــيونية

المجد –

قال مدير في جهاز الأمن الداخلي في قطاع غزة إن المنتديات على الشبكة العنكبوتيه بمثابة بنك معلومات للمخابرات الصهيونية التي لا تتوقف عن جمع المعلومات حول المقاومة في غزة".

وقال محمد لافي في تصريحات صحفية لصحيفة الرسالة: "إن مجرد الاتصال بالانترنت لا يهدد الأمن العام أو يشكل خطورة أمنية على المستخدم لكن علاقة أجهزة المخابرات الصهيونية بالانترنت كوسيلة لجمع المعلومات علاقة قوية بل هي احد أهم الركائز الأساسية لممارسة العمل الاستخبارات.

وحدة رام

وأوضح لافي أن لدى الاحتلال الصهيوني وحدة تعرف باسم وحدة "رام" مهمتها الأساسية متابعة مستخدمي الانترنت في فلسطين بالتحديد والاستفادة من المعلومات التي يقدمه رواده سواء بمعرفة منهم أو دون دراية بالأمر وقد نجحت في التقاط الكثير من المعلومات وتحقيق الكثير من الأهداف.

وبين أن دولة الكيان تستخدم الانترنت في خطين متوازيين كخط هجوم و خط دفاع. وقال: "على سبيل المثال الكثير من حالات الإسقاط الأمني حدثت عن طريق إرسال آلاف الرسائل التي تحتوي مقاطع إباحية ثم يتم تطوير التواصل بين هذه الجهات والمستخدمين الذين يتجاوبون معها عبر وسائط نسائية ومن ثم يحدث الإسقاط نتيجة التورط في فضائح جنسية".

وأضاف لافي: "هناك الكثير من الشباب يسرد معلومات شخصية أو معلومات محيطة به دون أن يدرى أنها معلومات عن مواقع المقاومة أو بعض الأماكن التابعة لها، كما أن أجهزة المخابرات تتسلل عبر مسميات وهمية كالقاعدة مثلا أو بعض التنظيمات المحلية أو كتائب المقاومة التي تشد الشباب بالعادة وبالفعل تكون هذه الشبكات موجودة على الانترنت في حال أراد الشخص تتبعها فإنه سيجدها".

وتابع قائلاً: "هذا ما يزيد الثقة ويطور من التواصل، وقد حدث بالفعل مع أحد الشباب " فقد تواصل شاب مع شخص كان يظن انه من القاعدة وأصبحت بينهم علاقة وطيدة إلى أن اكتشف أثناء تواجده على معبر رفح انه احد رجال المخابرات الصهيونية وأن صداقته المتينة وعلاقته بالقاعدة كانت في الواقع عمالة وتعاون مع المحتل ووضعته أمام خياران لا ثالث لهما إما العمالة أو المعتقل" .

وقال المسؤول الأمني: ليس هناك حدود يمكن وضعها حول المعلومات التي قد تشكل خطر أمنى ، لكن أي معلومة خاصة قد تكون معلومة أمنية ومع التواصل المستمر تصبح هذه المعلومات تعطي صورة حقيقة عن الشخص أو القضية التي يتم التواصل فيها، خاصة إذا وضعنا في عين الاعتبار أن الطرف الآخر الذي يتابع المعلومة هو مؤسسة أمنية لديها القدرة على المتابعة والتحليل والاستدراج والتسلل والتواصل مع الشخص الذي يصبح هدفا فيما بعد.

تنظيم متاح

وأضاف: "الخطورة في المنتديات ومواقع الدردشة والفيس بوك والمواقع والملتقيات متشابهة وتكمن في المعلومات التي يقدمها الشخص عن نفسه، ولدى جهاز الأمن الداخلي الكثير من الملفات الأمنية التي كانت بدايتها شبكة الانترنت".

وكشف لافي النقاب انه من خلال احد المواقع تم استغلال المعلومات الموجودة عليه أثناء الحرب كمعلومات مهمة لبنك الأهداف "الصهيونية" فرواد هذا الملتقى كانوا يذكرون المواقع الأمنية والبيوت التابعة لأبناء حركة حماس والأنفاق وتحركات المقاومة ورجالها وأحيانا تكتيكاتها، مؤكداً وجود وحدة خاصة جداً مهمتها متابعة المنتديات الحوارية وما يحدث فيها من تبادل للمعلومات وصف لبعض المشكلات إضافة إلى تتبع المناكفات السياسية وتراشق المعلومات والسلوكيات بالأسماء والأماكن.

وقال: "موقع الفيس بوك يحمل خطورة زائدة عن المواقع الأخرى خاصة وان المعلومات الشخصية لا تقتصر على معلومات عامة بل تصل إلى معلومات شخصية وصور متتابعة في أماكن مختلفة وتكوين مجموعات صداقة وهذا ما يسهل على العدو متابعته".

وأوضح لافي أن هذا لا يعني أن نحارب الانترنت لكن يعني أن نكون حذرين جدا في التعامل مع المجهول والآخرين و أن نستغل الانترنت بأبعاده المختلفة للتطور الثقافي والسياسي والاجتماعي .

نحن نتعقبهم أيضا

وأكد لافى أن جهاز الأمن الداخلي كأحد الأجهزة الأمنية لديه الإمكانيات لمتابعة المواقع الصهيونية والاطلاع عليها بشكل مستمر ضمن غرف عمل مستمرة بالذات تلك التي لها علاقة بالبعد الإخباري.

وختم لافي حديثة بدعوة جميع رواد الانترنت التعامل بحذر شديد مع كل ما هو طارئ وقد يمثل خطورة على الشخص أو على المجتمع وفى حال شعر الشخص بأنه وقع في شرك أجهزة المخابرات الصهيونية عليه التوجه إلى اقرب جهة أمنية لتخلصه من هذا الشرك وتقدم له النصيحة ويد العون حتى لا ينجرف في مغامرة لا تحمد عقباها.

مقالات ذات صلة