تقارير أمنية

حرباً مفتوحة بين الموساد والـ KGB




المجد- وكالات

ذكرت مصادر غربية بأن جهاز الموساد الصهيوني أصبح منذ أشهر يزيد نشاطاته الاستخباراتية ويعمل بشكل فعال في روسيا لإفشال وإحباط كل ما يتعلق ببيع أسلحة وصواريخ لإيران وبكل ما يتعلق بقضية بناء المفاعل الذري الإيراني بمساعدة الروس.

وأشارت المصادر إلى أنه ومن المحتمل أن يكون جهاز الموساد متورط هذه المرة في اغتيال الجاسوس الروسي شبتاي كلمونيفتش والذي عمل كجاسوس في الكيان الصهيوني لحساب المخابرات السوفيتية الروسية KGB, حيث تعرض لطلقات نارية قاتلة في مدينة موسكو، وذلك بعد أن وافق العودة للعمل الاستخباراتي ضد الكيان من قبل الـ KGB.

والجدير بالذكر، فقد أعلنت وسائل الإعلام الصهيونية عن مقتل الجاسوس الروسي "شبتاي كلمنوفيتش" والذي عمل كجاسوس في إسرائيل لحساب المخابرات السوفيتية الروسية KGB, حيث تعرض أمس لطلقات نارية قاتلة في مدينة موسكو.

وأوضحت الصحيفة، أن الجاسوس تغلغل في الوسط الصهيوني وكان معروفاً للجميع هناك, فقد كان جاسوساً شعبياً, مما أثار الشبهات حوله حتى تم اعتقاله على أيدي المخابرات الصهيونية.

ومن جهة ثانية عبر "أمنون زخروني" المحامي الذي مثل الجاسوس قبل وبعد اعتقاله عن عدم اعتقاده بأنه من قام بتصفية موكله رجال المخابرات الإسرائيليين.

والجدير بالذكر فقد قالت صحيفة يديعوت أحرونوت على لسان مصادر أمنية روسية، بتاريخ 10آب 2009 أن مجهولاً مسلحاً بمسدس قام باغتيال أخد خبراء ومدراء شركة (الماز انتي) للصناعات الدفاعية الجوية (اندري برافنكو) جنوبي موسكو، حيث قام المسلح بإطلاق عدة رصاصات قاتلة ، أدت لوفاة برافنكو علي الفور، وأن مطلق النار لاذ بالفرار مشياً علي الأقدام.

وتعتبر شركة الماز انتي المسئولة عن تصنيع منظومة الصواريخ الاعتراضية المتطورة من نوع اس 300 القادرة علي اعتراض وإسقاط الصواريخ القصيرة والمتوسطة والبعيدة المدى والطائرات المقاتلة الحديثة.

ومن الجدير بالذكر، أن رؤساء الحكومات الصهيونية، ابتداء من ارئيل شارون وايهود اولمرت والحالي نتنياهو وقادة الجيش الصهيوني، أعربوا عن خشيتهم مراراً وتكراراً من مغبة قيام روسيا، ببيع تلك المنظومة المتطورة لإيران ، خشية أن تستخدمها إيران لصد أي هجوم صهيوني محتمل للمنشآت الذرية الإيرانية.

تجدر الإشارة إلى أن الجاسوس الروسي كلمنوبيتش ولد في روسية عام 1947 ومن ثم انتقل للعيش مع عائلته في "إسرائيل", وأشارت مصادر أجنبية إلى أنه مقابل تلقي تأشيرة الهجرة إلى الكيان الصهيوني جند شبتاي لأجهزة المخابرات السوفيتية الـ KGB سابقاً، ومضى أعوام كعميل غير فعال.

وحسب لائحة الاتهام التي قدمت ضده في دولة العدو الصهيوني ونشرت عام 1993 تبين أن شبتاي نقل معلومات إلى المخابرات الروسية لمدة 17 عاماً، ومكث في السجون الصهيونية لمدة 5اعوام , وبعدها أطلق سراحه مبكراً بسبب وضعه الصحي.

مقالات ذات صلة