عين على العدو

20 بيت دعارة في تل الربيع المحتلة وغسيل أموال بشكل فاضح




المجد-

ما زالت دوامة الفساد تعصف بالدولة الصهيونية بشكل فاضح كل يوم بما لا يدع  مجالاً للشك أمام المتابع للإعلام الصهيوني بمدى الفساد الذي وصلت إليه الدولة الصهيونية وهو ما يشكل أمرا طبيعيا على دولة قامت على الفساد والقتل وهتك الأعراض .

وفي عين الإعلام على الصهاينة ذكرت تقارير بدولة الكيان أن الشرطة الصهيونية اكتشفت أكثر من 20 بيت دعارة في تل الربيع المحتلة مما دفعها بشكل يثير السخرية لمحاربة هذه البيوت التي تنشر الرذيلة بين فئات الشباب في الدولة الصهيونية.

وحسب تقدير قسم المباحث في الشرطة يوجد في تل الربيع المحتلة حوالي 20 بيت دعارة تضم كل منها ثماني فتيات وعليه قررت الشرطة محاربة تلك الأماكن بطرق أخرى فضلاً عن الحملات الاعتيادية المتعارف عليها.

وفي غضون ذلك عملت الشرطة الصهيونية على استدعاء أصحاب أماكن تأجير بيوت الدعارة من اجل التحقيق معهم والحصول على أسماء المستأجرين منهم بشكل دقيق حيث أن هذه الشهادات تفيد في التحقيق مع عصابات الإجرام التي تتاجر بالنساء في هذا المجال.

ومن الجدير بالذكر أن أصحاب بيوت الدعارة طالبوا الشرطة مراراً بإغلاق تلك الإمكان لكي لا تحدث مواجهة بينهم وبين مشغلي تلك الإمكان أي المستأجرين ولكن بلا فائدة.

وفي حادثة أخرى ذات صلة بالوضع الداخلي والفساد الذي يجري بها أعلنت شرطة العدو في منطقة (لاخيش) جنوب الكيان عن اكتشاف قضية خطيرة تتعلق بغسل الأموال بمبلغ ملايين الشواكل من خلال القمار غير المشروع والمتاجرة بواسطة شركات وهمية, وإخفاء مدخولات عن طريق فتح حسابات مصرفية وهمية.

وقد تم اعتقال شقيقين لهما علاقة بالمنظمة الإجرامية التابعة لعائلة صهيونية للاشتباه بهما في ارتكاب هذه الجرائم. وستقدم غدا لائحة اتهام ضدهما إلى المحكمة المركزية في بئر السبع.

أما على صعيد الأمن الغذائي في الكيان فقد كشف تقرير مراقب بلدية مدينة حولون  أن 50% من محلات السوبر ماركت في المدينة غير حاصلة على ترخيص من الجهات المختصة، وان 90% من محلات اللحوم في المدينة غير مرخصة خلال العام 2008.

 

وكشف التقرير أيضاً أن 69% من المصانع في المدينة غير حاصلة على التراخيص اللازمة لها للعمل.

مقالات ذات صلة