تقارير أمنية

ماذا فعل الجيش الصهيوني بعد الكشف عن اطلاع حزب الله على مخططاته؟!


 

المجد-

اتخذ العدو الصهيوني وخاصة الجيش قراراً بإجراء تغييرات جذرية في أنظمة الجيش الداخلية وأساليبه الحربية ونظام دورياته على الحدود اللبنانية، وذلك في أعقاب الكشف عن وثيقة داخلية في حزب الله تظهر معرفة دقيقة بالأنظمة السابقة.

وحسب صحيفة الشرق الأوسط  يحقق الجيش فيما إذا كان هناك عملاء لحزب الله داخل صفوفه، حيث يعتقد أن قسما من المعلومات في التقرير المذكور يدل على معرفة مذهلة بداخليات الجيش الصهيوني، وقسم منها لا يمكن أن يعرف إلا من مصدر عليم داخل الجيش وربما في قيادته أيضا.

وكانت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الصهيونية قد نشرت، أمس، تقريرا مطولا على خمس صفحات لمراسلها العسكري رونين بيرغمان، يبين أن حزب الله يعرف أسرارا دقيقة. وقد عقب أحد القادة السابقين للجيش  في اللواء الشمالي على هذا النشر بقوله: «استنتاجاتي مخيفة. لقد غطى السواد على عيني وأنا أقرأ هذا التقرير. فحزب الله نجح بشكل مذهل في الحصول على معلومات». وقال إنه خلال السنوات التسع الماضية، منذ الانسحاب الجيش  من لبنان، يحصل حزب الله على معلومات رهيبة من المخابرات الإيرانية والسورية.

ويضيف بيرغمان أن حزب الله لكنه يكتف بهذه المعلومات، بل ونجح في تجنيد عناصر من الجيش الصهيوني إلى صفوفه. وقال إنه ليس لديه شك في أن هناك عملاء لحزب الله في الكيان. بعضهم من المواطنين العرب في دولة الكيان  وبعضهم من المواطنين السوريين سكان قرية الغجر الواقعة على مثلث الحدود السورية اللبنانية مع العدو الصهيوني، ونصف سكانها يعيشون في الجزء اللبناني من القرية، وبعضهم من تجار المخدرات الصهاينة ، يهودا وعربا، الذين يحصلون على مخدرات من حزب الله مقابل منحه معلومات قيمة- حسب رأي بيرغمان . ولكن التقرير المذكور يشير إلى مصادر أكثر جدية وخطورة.

ووفقاً للشرق الأوسط على لسان بيرغمان أن الصهاينة يشيرون أيضا إلى أن وقوع هذا التقرير بأيديهم ، هو إنجاز صهيوني يشير إلى اختراق لصفوف حزب الله أيضا، حيث إن التقرير سري للغاية داخل الحزب، ومن يحتمل أن يقع بأيديهم هم من رجال الحزب الأمينين على أدق الأسرار. والتقرير الداخلي في حزب الله، الذي وقع بأيدي الصحيفة، مؤلف من 150 صفحة، أربع صفحات منها فهرس.. يتضمن صورا حقيقية ونصوصا لتقارير إسرائيلية في غاية السرية. وهو مكتوب بطريقة شبيهة وفي بعض الأحيان بطريقة أكثر مهنية من تقارير الجيش الصهيوني. ويشتمل التقرير على وصف دقيق للشريط الحدودي بين لبنان والكيان والإجراءات المتبعة فيه، ووصف لا يقل دقة عن دوريات الجيش الصهيوني البرية والبحرية وكيفية تنظيمها، ولغة الشيفرة العسكرية التي يستخدمها. ويتضمن وصفا للخطط  التي يستخدمها الجيش الصهيوني في حالة اقتحام خلية من لبنان إلى تخوم الكيان، وما هي إستراتيجية الكيان في مطاردة المسلحين الذين يخترقون هذه الحدود، وما هو دور الطائرات بلا طيار التي يستخدمها الجيش  في حربه مع حزب الله، مؤكدا أنها لا تستخدم فقط للمراقبة بل أيضا لتصفية عناصر من حزب الله. ويضع خططا للتملص من هذه الوسائل.

مقالات ذات صلة