المكتبة الأمنية

كيم فيلبي الجاسوس الذي خان أجيالاً … (1 – 2)

المجد-

هارولد أوهاري إيفانز رئيس التحرير السابق لصحيفة “الصنداي تايمز” يعتبر من أبرز الصحافيين البريطانيين الذين أصبحوا أعلاماً لامعة . وبالرغم من أنه استقر في الولايات المتحدة الأمريكية منذ أوائل الثمانينات من القرن العشرين، إلا أنه لا يزال يمثل مدرسة صحافية كبيرة تعتمد على التحقيقات الصحافية والحملات الاعلامية المثيرة للاهتمام، وقام أخيراً بنشر مذكراته عن عمله الصحافي اللامع والذي شهد انتقاله من رئاسة تحرير صحيفة إقليمية مغمورة في شمال شرقي انجلترا، لكي يتولى رئاسة أكبر الصحف البريطانية الأسبوعية، وذلك إلى حين اختلافه مع مالك المطبوعة الجديد روبرت ميردوخ وهجرته إلى أمريكا . وكانت “الصنداي تايمز” تحت رئاسة إيفانز قد كشفت عن فضائح مثيرة سواء على المستوى السياسي مثل قصة هروب الجاسوس المزدوج كيم فيلبي الذي يمثّل الآن رمزاً من رموز الحرب الباردة والصراع السياسي والاستخباراتي بين المعسكر الغربي والدول الشيوعية السابقة بزعامة الاتحاد السوفييتي.

مع مرور الذكرى العشرين على سقوط حائط برلين الذين اعتبر بداية انهيار المعسكر الشرقي ونهاية الشيوعية، فإن إيفانز يروي لنا في هذا الكتاب كيف أماطت صحيفة “الصنداي تايمز” اللثام عن حقيقة فيلبي .

كان فيلبي ينتمي إلى حركة اليسار البريطاني التي كانت تعجب بالاشتراكية والنظام الشيوعي مثله في ذلك مثل مجموعة من بعض خريجي الجامعات العريقة مثل كامبريدج واكسفورد استمالتهم مبادئ العدالة الاجتماعية في ظل الحكم الشيوعي . وخصصى إيفانز الذي كان ينتمي هو الآخر إلى الطبقة العاملة معظم صفحات كتابه للحديث عن الخبطات الصحافية المثيرة التي نشرتها “الصنداي تايمز” تحت رئاسته في الستينات وأوائل السبعينات، ومن بينها لغز فيلبي .

واختار إيفانز بعد خلافه مع مالك “التايمز” الجديد عندئد روبرت ميردوخ الهجرة من لندن إلى واشنطن هو وزوجته الصحافية البريطانية اللامعة تينا براون التي قامت برئاسة تحرير ومطبوعات مرموقة مثل “فانيتي فير” وقد اصبح إيفانز حاليا من أبرز الصحافيين البريطانيين في أمريكا وتولى مسؤولية عدة دور نشر شهيرة . ويقوم أيضاً بتأليف كتب مهمة مثل “القرن العشرين: القرن الأمريكي” .

ويشير إيفانز في كتابه إلى ان فيلبي ارتبط أيضاً بتاريخ الشرق الأوسط فقد أقام في المنطقة لفترة . ويقال إن أصدقاءه القدامى في جهاز الاستخبارات البريطاني قاموا بمساعدته في الحصول على وظيفة مراسل في بيروت لبعض المطبوعات البريطانية المرموقة والبالغة النفوذ . وكان الرجل وسيماً ويتميز بأناقة وحاز إعجاب الجنس اللطيف . وكانت له مغامرات عاطفية محمومة، إلا أنه كما يقول المؤلف حرص على إخفاء سره الدفين كعميل مزدوج . وبالرغم من وفاته وحيداً وحزيناً في روسيا بعد سقوط الاتحاد السوفييتي وتخلي عائلته عنه إلا أنه اسطورة حافلة بالمغامرات في عالم الجاسوسية .

ويقول إيفانز إن “الصنداي تايمز” كانت قد بدأت توجه استفسارات في عام 1967 عن اختفاء فيلبي الذي كان مشهوداً بحرصه على اقتناء الملابس الفاخرة . وتم توجيه تحذيرات مشددة من جانب كبار المسؤولين البريطانيين إلى إيفانز وزملائه في الصحيفة بعدم متابعة هذا الموضوع الحساس . وقال احد كبار المسؤولين لرئيس التحرير السابق “إنك ستقوم بمساعدة العدو من خلال إصرارك على متابعة هذا الموضوع” . ويقول إيفانز في مذكراته انه كان يلمس نبرة تهديد واضحة له بأنه قد يتعرض للمساءلة القانونية اذا ما واصل مثل هذه الاستفسارات والأسئلة الملحة . وشعر رئيس التحرير البارز عندئد بأن الأبواب قد أوصدت أمامه . وكان التحذير الرئيس الذي وجه له هو أن هذا الأمر يتعلق “بقانون سرية المعلومات” . وبدأ إيفانز يدرك أنه امام قضية جاسوسية مثيرة ربما يمكن مقارنتها بقصص جيمس بوند الجاسوس الخيالي الذي اصبح رمزاً عالمياً من خلال سلسلة الافلأم الخاصة بمغامراته الشهيرة في العالم السري، ولكن القصة كانت أكبر من ذلك فإن هروب فيلبي كان يعرض لخطر بالغ العمليات الاستخباراتية البريطانية ضد الاتحاد السوفييتي، وكذلك فإن مصير الجواسيس البريطانيين في دول المعسكر الشيوعي كان سيصبح في مهب الريح . وكانت شبكة الجواسيس البريطانيين الشهيرة التي عملت ضد بلادها لمصلحة الاتحاد السوفييتي قد شملت مجموعة من المثقفين والدبلوماسيين في وزارة الخارجية البريطانية ومن بين أعضائها كان جاي بيرجيس ودونالد ماكلين الدبلوماسيين في واشنطن .

واختفى الرجلان فجأة في عام 1951 ولم يتم معرفة أي شيء عنهما حتى عام 1956 حيث ظهرا فجأة في موسكو . وكانت تكهنات قد ثارت بأن هناك “جاسوساً ثالثاً” قد قام بتحذير بيرجيس وماكلين حول ضرورة أن يلوزا بالفرار قبل اعتقالهما والتحقيق معهما .

ويشير الكتاب إلى ان الشائعات كانت تحدث عن تورط دبلوماسي بريطاني آخر في واشنطن في هذه الشبكة، وكذلك بأنه كان هو الذي كشف لصديقيه عن المخاطر التي تحدق بهما . وبعد ذلك بنحو أربعة أعوام أي في شهر اكتوبر/ تشرين الأول عام 1955 وجه نائب عمالي سؤالاً برلمانياً حول ما إذا كان فيلبي هو الجاسوس رقم ثلاثة، ضمن هذه المجموعة؟

وأعلن هارولد ماكميلان الذي كان وزيراً للخارجية في حكومة أنتوني إيدن عندئذ في رده على هذا الاستفسار في مجلس العموم البريطاني “انه ليس هناك من سبب يجعلني أتوصل إلى الاستنتاج بأن فيلبي لم يقم في أي وقت بخيانة مصالح بريطانيا” . وقال ماكميلان أيضاً إنه “ليس هناك أيضاً أي معلومات تشير إلى أنه كان “الرجل الثالث” في هذه الشبكة السيئة السمعة” .

ومن جانبه فإن فيلبي أعرب هو الآخر عن استهجانه لهذه الاتهامات، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقده في منزل والدته في لندن . وقامت الصحافة البريطانية بعد ذلك بالتأكيد على “براءة” فيلبي من مثل هذه الاتهامات والمزاعم . وكانت هناك موجة غضب شديدة في بريطانيا ضد ممارسات السيناتور الامريكي جوي مكارثي ضد اليسار في أمريكا حيث كان يوجه اتهامات لبعض الشخصيات المرموقة بأنها تؤيد الكتلة الشيوعية وتتواطأ معها ضد مصالح واشنطن القومية . وقام النائب العمالي بسبب اتهاماته وسط استنكار شديد له من جانب زملائه النواب العماليين الآخرين . وكان فيلبي قد تقاعد بعد ذلك من عمله الدبلوماسي وتولى منصباً في شركة تجارية بريطانية لفترة قصيرة من الوقت . وفي عام 1956 توجه إلى بيروت للعمل كمراسل لمجلة “الايكونومست” وصحيفة “الأوبزرفر” .

ولكن ايفانز يوضح أنه لم يكن هناك أحد يعلم أن بعض زملا ئه في جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية M16 كانوا قد ساعدوه على تولي هذه المهمة الصحافية في اثنتين من المطبوعات البريطانية المرموقة .

وكان فيلبي يقوم في اطار هذا العمل بأسفار في مختلف دول الشرق الأوسط في مهمات صحافية، وارتبط فيلبي في علاقة غرامية بعد ذلك مع إليانور زوجة مراسل صحيفة “النيويورك تايمز” في المنطقة .

وبعد­ ذلك بسبعة أعوام أي في عام 1963 فإن فيلبي كان في طريقه لحضور حفل عشاء برفقة إليانور، ولكنه ترك سيارة الأجرة التي كان يستقلها مع صديقته الجديدة بحجة إرساله لبرقية صحافية عاجلة إلى “الأوبزرفر” . وكان بيتر ماتسفيلد الصحافي البريطاني اللامع الراحل أحد ضيوف حفل العشاء . وقد روى بالتفصيل في بعض كتبه هو الآخر ملابسات اختفاء فيلبي وركوبه لباخرة روسية كانت راسية في ميناء بيروت . وكان هدف وجودها في الميناء يتعلق بخطة موسكو المحكمة لتسهيل هروب فيلبي ووصوله إلى الاتحاد السوفييتي في هذه القصة المثيرة من قصص الجاسوسية .

جاسوس مزدوج

ولم يتم تأكيد نبأ وصوله إلى موسكو في ذلك الوقت، كما يؤكد ايفانز في كتابه . ولم تنشر الصحافة السوفييتية أي أنباء عنه مطلقاً . ولم يستدل على أي عنوان له في موسكو وكذلك لم يكن اسمه مدوناً في دفتر دليل التليفونات . ولكن بعض المراقبين كانوا يتحدثون عن قيامهم بالتعرف إليه في بعض الأماكن في موسكو لكن بعد برهة قصيرة اختفى من جديد، والتزم المسؤلون في جهازي الاستخبارات البريطانية بفرعيها الداخلي والخارجي الصمت ازاء اختفاء فيلبي، ولم يعلقا على ذلك مطلقاً وكان العذر الذي يلتمسه المسؤولون في أجهزة التجسس البريطانية هو تمسكهم بمتطلبات قانون سرية المعلومات وإلا فإنهم قد يتعرضون للمساءلة القانونية والمحاكمة . وقال أحدهم لإيفانز”لا تجلب لي المتاعب يا ولدي العجوز” .

وبعد عدة أشهر قضاها المؤلف وهو في حالة احباط مرضية أمل إزاء الاخفاق الكامل في معرفة أي تفاصيل عن أسباب اختفاء فيلبي أو ملابسات هروبه إلى موسكو تمكن فيل نايتلي الصحافي البارز ضمن فريق التحقيقات الصحافية في “الصنداي تايمز” من الوصول إلى بعض الخيوط المهمة . فقد كشف له أحد أصدقائه في جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية بعد مأدبة غداء حافلة بكؤوس الشمبانيا أن فيلبي كان جاسوساً مزدوجاً فقد كان يعمل أيضا كرئيس لفرع مناهضة الاتحاد السوفييتي في جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية .

ويقول ايفانز إن اكتشاف “السر الخاص” بأن فيلبي كان عميلاً مزدوجاً كان معناه أن كل العمليات الخاصة بالتجسس على الاتحاد السوفييتي كان محكوماً عليها بالفشل الذريع منذ البداية، وكذلك فإن كل الجواسيس البريطانيين في موسكو وبقية عواصم دول أوروبا الشرقية كانوا معرضين للهلاك والاغتيال .

وقامت صحيفة “الصنداي تايمز” كما يقول المؤلف بمحاولة تجميع خيوط هذه القصة المثيرة وتسليط الأضواء على فصولها والكشف عن حقيقة فيلبي . وكان السؤال المثير للحيرة الكبيرة هو لماذا لم يتم معرفة دور فيلبي الخفي خلال هذه الفترة الطويلة؟

ويتساءل ايفانز عن أسباب عدم إماطة الجواسيس السوفييتي الذين حصلوا على حق اللجوء السياسي في لندن اللثام عن حقيقة فيلبي؟

وتلقى ايفانز رسالة عندئذ من سكرتير أول سابق في السفارة البريطانية في أنقرة وهو جون ريد، يعرب فيها عن قلقه لأن التحقيقات التي كانت الصحيفة قد بدأت في نشرها عن فيلبي قد تعرضه للخطر بسبب بعض الأخطاء التي وقع فيها . وبدأت ألغاز القصة تتكشف بعد أن أعلن ريد في حديث خاص مع الصحيفة أن مسؤولاً كبيراً في الاستخبارات السوفييتية (كي . جي . بي) وهو كونستناتين فولكوف الذي كان يعمل في تركيا دخل فجأة القنصلية البريطانية في استانبول في يوم شديد الحرارة في صيف عام 1945 وذلك لطلب اللجوء السياسي .

وطلب الجاسوس الخطير تسهيل مهمته للوصول إلى قبرص وكذلك ضرورة تلقيه تعويضات مالية كبيرة . وفي مقابل ذلك فإنه على استعداد للكشف عن الأسماء الحقيقية لثلاثة من العملاء الذين يعملون في بريطانيا لمصلحة الاتحاد السوفييتي .

وقال الجاسوس السوفييتي ان اثنين منهم يعملان كدبلوماسيين في وزارة الخارجية البريطانية، وكذلك فإن احدهما هو رئيس هيئة لمكافحة التجسس في لندن، ولكن السفير البريطاني عندئذ في تركيا السير موريس بيليرمون لم يكن يريد ان يتدخل مطلقا في النشاط “الخبيث” الخاص بالجواسيس، وطلب من ريد أن يعمل على احاطة علم المسؤولين في لندن بهذا التطور لأنه لا يريد ان ينخرط في مثل هذا العمل الاستخباراتي . وبالفعل بعث ريد بالمعلومات عن هذا الجاسوس السوفييتي في برقية سرية إلى وزارة الخارجية البريطانية وانتظر وصول الرد واستغرق الأمر أسبوعين كاملين قبل وصول مسؤول في الاستخبارات البريطانية لكي يستجوب فولكوف .

وكان هذا المسؤول هو كيم فيلبي ولم يتم بالتالي الكشف عن حقيقة فولكوف ولم يتسن معرفة مكان وجوده مطلقاً بعد ذلك . ويذكر ايفانز انه من الواضح ان فيلبي أدرك انه كان على وشك افتضاح أمره والكشف عن عمله كجاسوس مزدوج ويبدو أن فيلبي تمكن بعد الاتصال بالاستخبارات السوفييتية من تسهيل سفر فولكوف ولكن ليس إلى قبرص كما كان يريد . فقد اتضح ان طائرة عسكرية سوفييتية هبطت على نحو غير روتيني في مطار اسطنبول وفي ظرف دقائق قليلة أقلعت من جديد مرة اخرى بعد ان تم نقل شخص ملثم على محفة إلى الطائرة . ويعترف ريد بأن هذا الحادث أقنعه أن فيلبي كان إما عميلا للسوفييت أو انه كان شخصاً يتسم بالاستهتار وعدم الكفاءة . ولكن ريد يؤكد الآن انه أصبح مقتنعا بخيانة فيلبي وعمالته للسوفييت .

ويتابع هاري ايفانز في الفصل التالي من هذا الكتاب المثير تفاصيل خيانة فيلبي وانكشاف امره بعد اعوام طويلة بحيث اصبح يمثل قصة خيانة العصر كما يقولون .

ومن الجدير بالذكر ان معاهد الإعلام البريطانية والغربية تحرص حالياً على تدريس أساليب التحقيقات الصحافية التي أرسى قواعدها ايفانز عندما كان رئيساً لتحرير “الصنداي تايمز” .

ومن بين الخبطات الصحافية الشهيرة التي مازالت لها أصداؤها حتى اليوم هي قصة عقار “الثاليدمويد” الذي كانت الحوامل تتعاطاه لمنع حالات الاغماء في بداية فترة الحمل . وقامت المطبوعة البارزة بسلسلة من التحقيقات المهمة كشفت فيها عن تسبب هذا الدواء في إصابة المواليد بالتشوهات الخلقية، ومازالت تداعيات هذه الخبطة الصحافية تتفاعل حتى اليوم في المجتمع البريطاني .

تأليف: هارولد ديفانز  

ترجمة وعرض: عمر حسنين

صحيفة الخليج

مقالات ذات صلة