تقارير أمنية

الكشف عن مخطط للشاباك لإسقاط أكبر عدد من الشباب في العمالة

 

المجد – خاص

أكد مصدر امني فلسطيني في الضفة الغربية للمجد أن دولة الاحتلال الصهيوني تسعى منذ فترة لإغراق الضفة الغربية بالمخدرات بهدف إسقاط أكبر عدد من الشباب الفلسطيني في وحل العمالة.

وقال المصدر الأمني أن الأجهزة الأمنية ضبطت كميات كبيرة من المواد المخدرة في مدن الضفة موضحا انه بعد إجراء التحقيقات تبين أن هذه المخدرات تأتي من الجانب الصهيوني وبأسعار قليلة بأهداف خبيثة.

وأشار المصدر إلى أن الشرطة ضبطت خلال الأشهر الماضية كمية لا يستهان بها في نابلس وجنين وطولكرم ورام الله جاءت عن طريق المستوطنات المجاورة للمدن الفلسطينية .

وشدد المصدر على ضرورة محاربة المخدرات لما لها من تأثير كبير على عقول الشباب وتغيبهم عن النضال من اجل قضية فلسطين.

وبين المصدر أن هناك عدد من حالات المخدرات التي تم إلقاء القبض عليها اعترفت بارتباطها وتنسيقها مع ضباط في الشاباك الصهيوني لإغراق الضفة الغربية.

وكشف المصدر أن إحدى التحقيقات بينت أن احد الشباب في مدينة طولكرم كان ينشر المخدرات بين الشباب بالتعاون مع احد ضباط الشاباك بحيث كان يزوده بأسماء جميع متعاطي المخدرات في مدينته إلى أن يصل أولئك الشباب إلى حالة الحاجة الشديدة من خلالها يعرضوا على الضابط الذي يقوم بدوره بعرض الارتباط أو تركه حتى يموت بدون إعطائه جرعة المخدرات.

وقبل شهرين ألقت مكافحة المخدرات في شرطة محافظة رام الله والبيرة القبض على شخصين يتعاطوا المخدرات وضبطت مواد مخدرة من نوع حشيش في منطقة بيتونيا.

وأفاد المكتب الإعلامي لشرطة رام الله أن شرطة المكافحة تلقت اتصالا يفيد بوجود أشخاص يتعاطون المخدرات داخل محل تجاري في منطقة بيتونيا .حيث  تحركت قوة من شرطة مكافحة المخدرات بعد استصدار أمر تفتيش من النيابة إلى المكان،  واحتجزت شخصين وعثر بحوزتهما على كمية من مادة الحشيش المخدرة وقد أحيل المشتبه بهم إلى قسم التحقيق من اجل استكمال الإجراءات القانونية بحقهم.

يشار ان العدو يستخدم الحشيش والمخدرات لإسقاط الشباب الفلسطيني في وحل العمالة وتتركز هذه النشاطات  في مناطق شمال الضفة والمناطق المجاورة للمستوطنات بالتعاون مع تجار المخدرات وعملاء مباشرين للشاباك .

مقالات ذات صلة