عبرة في قصة

عميل الموساد العراقي يهبط بطائرة الميغ21 في دولة الكيان

(طائرة الميغ العراقية تحمل رقم العملية 007 في قاعدة هاتساريم)

المجد-

اجتمع الجنرال مردخاي هود، قائد سلاح الجو بكبار ضباطه ومعاونيه، وتشاوروا حول ملف القاعدة الجوية التي سيهبط بها منير روفا، من حيث طلعات أسراب طائراتها الروتينية، ووقت طيران روفا، والطيارين الذين يضمهم جدول الطلعات، ومدى تماسكهم أمام ظهور الميغ 21 أمامهم، إذ كانوا يرهبونها لكثرة الأساطير التي حيكت عنها، وكان من بين الطيارين المقرر طيرانهم الروتيني خلال ذلك التوقيت، النقيب "موشيه ران" بطل الألعاب الجوية في الاحتفالات، وهو طيار محترف مندفع، مغامر لحد الجنون.

وفي إسرائيل صدرت الأوامر لعملاء الموساد في العراق، بالإسراع في نقل عائلة روفا إلى إيران، وأحيط أيضاً عملاؤهم في إيران بالأمر، وأجريت اتصالات  لتسهيل خروج العائلة جواً إلى إسرائيل.

كانت عقارب الزمن تتحرك ببطء، والأعصاب المرهقة المشدودة في غليان فوار، وابتداء من 8 أغسطس وطيارو الميراج يقتربون كثيراً من الأجواء الأردنية، ما بين السابعة والثامنة صباحاً، دون أن يعرفوا سبباً لذلك.

الجزء العاشر والأخير

    ومساء اليوم التالي أقام مردخاي هود إقامة كاملة في قاعدة هاتساريم الجوية، واستيقظ صباح يوم 10 أغسطس مبكراً، واجتمع مع الطيارين وقال لهم:

   هناك طائرة ميغ 21 تحمل الشارات العراقية. .ستقترب من أجوائنا عبر الأردن. .إنها طائرة مسالمة لا تصيبوها بأذى. .نحن نريدها سليمة. . ولسوف يتبعكم قائدها بلطف إلى هنا. .أكرر. إياكم والحماقة. لا أريد تهوراً من أحدكم. .ولا ترتعبوا من العلم العراقي على دفّتها. . أو الصواريخ أسفل جناحيها. وما إن أقلع سرب الميراج إلى السماء، حتى انطلق صوت هود في اللاسلكي:

   أنا قائدكم مردخاي هود. . أعرف أنكم تحفظون صوتي جيداً. .لا أريد منكم تصرفاً صبيانياً. . أريدكم عقلاء كما أتوسم فيكم. .كونوا هادئين بلا انفعال. . وتكرر هذا النداء صباح اليوم التالي . .والذي يليه و…

الحصار في طهران!

   كانت السيارة الجيب العسكرية تذهب غالباً في الصباح الباكر الى بيت روفا، وتعيده مرة أخرى عند العصر. وفي 11 آب أخبر أهله وأهل زوجته، بالاستعداد للسفر الى إيران فجر 13 آب، حيث سيتحركون بالباص مع أحد زملائه، بينما يطير هو إلى طهران برفقة قائد عراقي كبير، ليمكث معهم عدة أيام على الشاطئ. وفي 12 أغسطس ودع روفا أهله، بدعوى أنه في مهمة سرية مع القائد العام، ولن يراهم إلا في إيران بعد أيام، وأوصاهم جميعاً بمرافقة زميله، وتنفيذ ما يطلبه منهم لأجل سلامتهم وأمنهم. وحمل حقيبته الصغيرة متجهاً إلى قاعدة الرشيد، بنية الابتعاد عن أفراد أسرته حتى يطمئن على سفرهم أولاً، ومن ثم يطير من بعدهم إلى إسرائيل.

لقد زُوِّد كقائد سرب بوقود يكفيه لمسافة ألف كيلو متر، وتبلغ المسافة بين قاعدتي الرشيد في العراق وهاتساريم في إسرائيل نحو تسعمائة كيلو متر، معنى ذلك أن الطائرات السورية لو تصادف وطاردته، فوقوده سوف ينفد في الجو لا محالة.

 لذلك . . كان المطلوب لإنجاح خطة هروبه الارتفاع الشديد أثناء الطيران لتقليل استهلاك الوقود، والإفلات السهل من السوريين وصواريخهم الأرضية. أما الأردنيون فقد كانت دفاعاتهم متواضعة، إضافة إلى خلو سلاحهم الجوي من الميغ 21. وصباح الثالث عشر من آب، توقف الباص أمام بيت روفا، وركبت مريم وولداها، واتجه بهم الباص الى المستنصرية حيث والديه وأخوته، فركبوا جميعاً، وعند أهلها في الأعظمية اكتشفت وقوع حادث لوالدها، إذ انزلقت قدمه على الدرج فالتوت وتورمت، ووافق أربعة فقط من أخوتها – شاب وصبي وفتاتان – على السفر معها.

سويعات قليلة وعبر الباص البوابة العراقية بالأذون المزيفة، بداخله سبعة عشر فرداً من أهل روفا، إضافة إلى قائد الرحلة، الذي كان في حقيقة الأمر أحد عملاء الموساد في العراق. عاد روفا إلى شقته وعرف بما حدث لوالد زوجته، فغضب كثيراً، وفي السابعة مساء دق جرس التليفون:

   آلو . .

   نعم . .

   أنا المهندس شاكر. .

   اتصلت بك سبعة عشر مرة لأطمئن عليك . . (إشارة إلى عدد أفراد أسرته). .

   أنا بخير . .وما أحوال أسرتك. .؟ (يقصد أسرته هو)..

   إنهم بأحسن حال . .ويتشوقون إليك. .

   متى ستأخذهم إلى بيت العائلة . . ؟ (يقصد إسرائيل)..

   ليس قبلما تسبقهم أنت أولاً. . (أي أنهم سيطيرون بعد وصولك لإسرائيل بالميغ 21).

   سأقضي معكم إذن ستة عشر يوماً لا أكثر . .!! (أي أنه سيهرب بالطائرة يوم "16" و "لا أكثر"   نافية للتضعيف.)..

   إننا جميعاً ننتظرك . . (ننتظرك في إسرائيل). .

   لن أتأخر عن ميعادي. . !! (أي أن يوم 16 هو لحظة الصفر). .

   هل إجازتكم حقاً "16 يوماً". . ؟

   نعم . . 16 يوماً . . (لتأكيد الميعاد).

   سنجهز لك وليمة رائعة . . (سيكون هناك استقبال حافل).

   أنت تعرف الأصناف التي أحبها. . (يقصد أنه لا يريد سوى ليزا. . ولأنه عميل مقيم بالعراق لم يفهم ما يقصده. . لذلك أجاب):

   ستسر جداً يا صديقي بيننا . .الى اللقاء. .

   الى اللقاء ..

   نزلت مريم وبقية أفراد الأسرة، حسبما أراد مرافقهم، بأحد فنادق طهران، وكانت قد تعجبت من أمر ذلك التغير الذي طرأ على الرحلة، فقد كان المخطط البقاء على بحر قزوين لا في العاصمة. وأمام تساؤلاتهم الملحة، لم يكن المرافق يجيب سوى برسالة روفا الى زوجته، التي يطلب فيها أن تطيع الرجل ولا تكثر من الأسئلة. أمر هذه الرسالة ذات الأوامر كان يشعرها بإحساس غامض، يقترب بها من حافة الشكوك والريب. وضاعف من قلقها تلك الوجوه التي تحيط بهم داخل الفندق، وأثناء تجوالهم في الحدائق والأسواق. بقية أفراد الأسرة – أخوة منير وأخواتها – لاحظوا مثلها تلك التصرفات أيضاً، وتحدثوا فيما بينهم، حتى إذا ما أنهكهم تفسير ما يرونه، انكبوا على مريم يسألونها، ويستفسرون عن سبب بقائهم في طهران، فكانت تقول اسألوا منير عندما يجيء.

 وفي 15 آب كان منير قد استُهلك عصبياً، وأخذ يأتي بتصرفات لا إرادية غريبة، فتارة يضحك عالياً ويقهقه، وتارة أخرى يتجهم لوقت طويل ملتزماً الصمت. وشوهد كثيراً يحادث نفسه، مصدراً أصواتاً هوائية مبهمة، مفضلاً الانعزال بعيداً عن زملائه. وعند المساء أغلق عليه باب حجرته مبكراً، وقضى ردحاً من الزمن في سهوم وتفكير.

بعد ذلك قام الى دولابه وأخرج أوراقاً وقلماً، وانشغل بكتابة رسائل لأصدقائه، لكنه تخوف من أن يؤدي ذلك إلى حرمانهم من الطيران، فمزق أوراقه وحرقها، وانفرد بنفسه في الشرفة لقرب منتصف الليل، ثم أوى إلى فراشه موهماً نفسه بسعادة كاذبة، لقرب لقائه بالحبيبة ليزا، لكن تفكيره في المليون دولار كان يشغله في الحقيقة أكثر وأكثر. .

ونام روفا نوماً متقطعاً، مضطرباً، تخللته أحلام منغصة عن انكشاف أمره واعتقاله، وضياع حلم الإثراء الفاحش، والعشيقة المتيمة. ومع انبعاث صوت آذان الفجر من مسجد القاعدة الجوية القريب، هب من فراشه كالملسوع، وارتدى على عجل ملابسه الرياضية، وأسرع بالخروج. . !!

نهاية المدفون حياً . . !!

 عندما تأكد لرجال الموساد في إيران وصول روفا إلى إسرائيل، أعلنوا الخبر لزوجته ووالديه، وأخبروهم بأن طائرة إسرائيلية في الطريق الى طهران جاءت لتقلهم الى تل أبيب. صرخت مريم غير مصدقة، وصرخ أخوة روفا وأخوتها، بينما وجم أبواه في البداية ثم انهارا في بكاء أليم. وفي حين أصرّت مريم أن تحادث روفا تليفونياً، تمسك أخوتها الأربعة بالعودة إلى العراق، بالرغم من محاولات تخويفهم من قسوة ما سيلقونه من تعذيب في بغداد، على أيدي المخابرات العراقية.

وأمام إصرار مريم لم يكن هناك من بد من إتمام ذلك، ومن مقر الموساد في بئر سبع حدث الاتصال بإيران:

روفا:

   آلو

مريم:

   منير . . ماذا حدث. . ؟ "كانت تبكي في صراخ".

روفا "وقد تهدج صوته":

   أنا في إسرائيل يا مريم . . تعالِ. .تعالوا كلكم لأن العراقيين سيفتكون بكم. .ويمثلوا بأولادنا يا مريم .. و ..

مريم "كان صراخ ولديها وَمَنْ حولها مسموعاً":

ماذا فعلت في العراق. . ؟ روفا "وقد أوشك على الانهيار":

لا تضيعون الوقت. . لقد هربت بالطائرة ولن تستطيعوا العودة. .

مريم "صرخت في هلع":

هربت بالطائرة. . ؟ أيها المخبول ضيّعتنا . .ضيّعتنا. .

"صراخ هستيري من الجميع".

   انتهت المكالمة بانهيار الطيار الهارب، وأوشك مائير عاميت رئيس الموساد آنذاك أن يأمر باستدعاء ليزا على وجه السرعة، بيد أنه تريث في اللحظة الأخيرة حتى لا يبدو كاذباً، إذ أخبر روفا بأنها في زيارة لأختها المريضة في أستراليا. وجاهد أبو داود باستماتة لكي يعيد روفا إلى هدوئه، منفرداً به وحده في ركن قصي. وبحديثه التمثيلي المؤثر استطاع السيطرة على الشاب المذعور، بل وأقنعه بمواجهة كاميرات الصحفيين وأسئلتهم، لكي يبدو ثابتاً وبأعصاب سليمة، أمام العراقيين.

عمت البهجة جهاز المخابرات المركزية C.I.A.، وأقلعت من نيويورك طائرة تقل 50 خبيراً في هندسة الطيران، لفحص الطائرة الميغ 21 في إسرائيل. تزامن ذلك مع وصول الملحقين العسكريين الى قاعدة هاتساريم، ووقف الملحق العسكري الفرنسي – الكولونيل كاترو – في حالة هي أشبه بالذهول الكامل، وكل ما تفوه به هو أنه قال:

مدهش . .إنها ممشوقة القوام Elle a la taille svelte .

وهتف الملحق العسكري الأمريكي وهو يتحسس الطائرة:

أنا أول أمريكي يلمس هذه الجوهرة.

 أما الميجر تومبسون الملحق العسكري الإنكليزي، فقد وقف يتأملها مصعوقاً. .وأخذ يتمتم بكلمات غير مفهومة. وفي القاعة المعدة للمؤتمر الصحفي، كان التزاحم شديداً لصحفيين ومراسلين من كل أنحاء الدنيا، إلى جانب طاقم التليفزيون الإسرائيلي من فنيين ومذيعين، وجنرالات الجيش ببزّاتهم ذات الشارات اللامعة، وقد رسموا ابتسامات الزهو فغلفت وجوههم، مستسلمين للأسئلة التي انهالت عليهم كالمطر:

كيف حصلتم على الطائرة. . ؟ هل جاءت مصادفة أم بعملية مخابراتية. .؟ هل جاءت بأسلحتها أم كانت خالية من السلاح. . ؟ هل اختطفتها طائراتكم وأجبرتها على الهبوط بإسرائيل. . ؟ ما عمر الطيار تقريباً. .؟ و . . . . .. . و . . . . . .

 بطبيعة الحال، لم يكن مصرحاً لهم بالإجابة عن أية أسئلة، ففي الكواليس الإسرائيلية تطبخ المسائل بما يخدم أغراضها. لذلك بقيت عقول المتواجدين بالقاعة تلهث بحثاً عن إجابات، الى أن دخل منير روفا محاطاً بعشرات الضباط العسكريين، فومضت مئات الفلاشات المتحفزة، وسلطت الكشافات المبهرة بقوة، وارتبك الطيار العراقي الذي تم تلقينه الإجابات بالداخل، وانصبت عليه فيضانات الأسئلة، فازداد ارتباكه وارتجف فكه السفلي هذه المرة بوضوح شديد، أما أطرافه فلم يعد بإمكانه الإحساس بها، ولمحه عاميت المستتر بعيداً لا أحد يراه، فأمر بسحبه الى الداخل في الحال.

   ولما فشل في إعادته مرة ثانية الى القاعة، بسبب التدهور الحاد الذي أصاب تماسكه، وبكاءه المتصل وهياج ردود أفعاله، كان هناك حل آخر بُدء في تنفيذه على الفور. دخل القاعة الناطق الرسمي بلسان الجيش الإسرائيلي – سهيل بن زفي – وكان يمسك بورقة بيضاء، ادعى بأنها رسالة بعث بها منير روفا الى إسرائيل، عندما كان بباريس في نيسان الماضي، يبلغهم فيها برغبته في اللجوء الى إسرائيل، هرباً من الاضطهاد الذي يعامل به المسيحيون في العراق، وبسبب التمييز العنصري ضد أكراد الشمال، وأخذ يقرأ بضع فقرات من الرسالة.

هكذا فكر ونفذ عاميت، لتشويه وجه الحكم في الدول العربية، وإظهار الأقليات بها بصورة مغايرة للحقيقة، وللتدليل أمام وسائل الإعلام العالمية، أظهر بأن الطيار الهارب من جحيم العراق، ما فر بطائرته إلى إسرائيل إلا لثقته في ديمقراطيتها، واحترامها للأديان.

وبواسطة طائرة هليوكوبتر، أُخذ منير روفا الى الفيلا التي اختارها لنفسه في ريشون لتسيون، ووصلت من طهران الطائرة التي أقلت أهله، بينما تسلمت السفارة العراقية أخوة مريم الأربعة، وأعادتهم على كفالتها الى بغداد. كان العراقيون يعرفون أن لا ذنب لكل من يمت للطيار الخائن بصلة قرابة أو صداقة. وأدركوا بعد فوات الأوان أن روفا تم تجنيده أثناء رحلة باريس، وأن يوسف منشو، الذي هرب بجلده الى إسرائيل، كان اليهودي القذر الذي ساعد في خيانته. .

 وفي إسرائيل كانت المواجهة عصيبة بين روفا وزوجته وبقية أسرته، فالمأزق الذي وضعوا فيه كان أكبر من مدى استيعابهم، وأحس غالبيتهم بمدى غبائهم، حينما وافقوا على السفر إليه في إسرائيل. وكانت أمه أشد الرافضات لغدره ومن بعدها أختاه، أما أبوه فكان على قناعة بأنها "ضربة حظ" سترفع كثيراً من شأنهم. فالمليون دولار، مبلغ خيالي أدار عقله، وسلبه نعمة التفريق بين الحلال والضلال، وبين الإثراء والخيانة، وكان كثير الثناء على ابنه الخائن وتصرفه "السليم" في مواجهة الفقر، وتأمين مستقبل مضمون للجميع.

مريم هي التي بوغتت، فمع مكالمة منير الهاتفية فقدت الوعي ونقلت الى عيادة مجاورة للفندق، وبقيت على حالها لساعات وما أفاقت إلا وهي بالطائرة الإسرائيلية، تطير غصباً عنها لإسرائيل. ومن حولها كان ولداها وشقيقات زوجها وأمهم ينتحبون، ويجهشون بالبكاء طوال رحلة الطيران. ولخوفهم مما كان سيجري لهم ببغداد – حسبما أُبلغوا – وأمام الأمر الواقع، خضعن، وبحلاقيمهنّ غصّة مشبعة بالفجيعة، وبقلوبهن وخز كالإبر.

تسلم روفا شيكاً على بنك هاتسوفيه الإسرائيلي بمليون دولار، وبعدما طال بحثه عن المعشوقة ليزا دون جدوى، اكتشف أن المسألة منذ بدايتها كانت خدعة كبرى، رتبت بإحكام لاختطاف الطائرة، وما كانت ليزا سوى اسم وهمي لإحدى عميلات الموساد، قامت على تصيده والسيطرة عليه بدعوى الحب..  هذه الخدعة الخبيثة جعلته يحتقر ذاته، وما كان له إلا أن ينسى ليزا فلا طريق أمامه دون ذلك.

ولأنه وقع في المصيدة، أصبح مضطراً للاندماج شيئاً فشيئاً داخل نسيج المجتمع اليهودي، ورفض استلام جواز سفر إسرائيلي باسم جديد، كذلك فعلت بقية أسرته، حيث كان الخوف – وما يزال – يسيطر على عقله، وقال لهم في يأس:

"لست بحاجة الى جواز سفر . . لأنني دفنت نفسي ها هنا حياً. . الى الأبد" . .

 هكذا عاش الخائن مرعوباً بين أعداء وطنه وأمته، لا يحس بالأمن ليلاً أو نهاراً، ويرى الاحتقار بادٍ على وجوه من يعرفونه أو يحيطون به، ولا يلقى منهم أي احترام أو تقدير. فقد كانوا يعرفون أنه جبان، خائن، باع وطنه بثمن بخس، وأن من باع وطنه فلا أمان له ولا عهد.

كيف إذن يعيش الخونة العرب في إسرائيل . . ؟ وكيف يعاملون . .؟ وهل يثقون بهم هناك. .؟

بعد أيام قليلة من الاستيلاء على الميغ 21، أهدتها إسرائيل الى الولايات المتحدة لتفحصها وكشف أسرارها. وفي الحقيقة كانت الطائرة من طراز معدل أدخلت عليه بعض الإضافات، واستطاع الأمريكان فهمها وتبين نقاط قوتها، وتحسين أداء طائراتهم الفانتوم وسكاي هوك، واستفادوا من العقلية السوفييتية في تطوير صناعة طائراتهم الى حد كبير. .وعندما قامت حرب 1967 كانت الطائرات الأمريكية التي لدى إسرائيل، مزودة بإمكانات هائلة حديثة مكنتها من التفوق الجوي، والاشتباك الجوي مع الطيران العربي دون خوف من مواجهته.

الخاتمة

 واكب حادثة هروب منير روفا بطائرته الى إسرائيل، دعاية مغلوطة لقصص خرافية روجت لها الموساد، لإضفاء صفة الإعجاز على عملياتها، التي درجت الدعاية على نعتها بالأسطورية الخارقة. وأستطيع أن أؤكد، بما لا يدع مجالاً للشك، أن مزاعم الإسرائيليين التي جاءت بصور مختلفة عن العملية 007، كلها محض خيال وأكاذيب، قصد من ورائها الترويج لبطولات زائفة هشة، وتوظيف "بروبغندا" الإشاعات لإثارة الخيال، والإساءة المغلفة لأجهزة المخابرات العربية ولعقول رجالاتها.

   ففي مصر وحدها يعيش العديد من العملاء من الأجانب والإسرائيليين، الذين جندتهم مخابراتنا وعملوا داخل كيان الدولة العبرية لسنوات طويلة، تمت مبادلة بعضهم، والبعض الآخر جاءوا الى مصر بمحض إرادتهم، بعد انقضاء مدة عقوبتهم في سجون إسرائيل، كلهم يلقون الأمن والاهتمام والرعاية بين المصريين.

وهل يتذكر أحد منكم اسم "إسرائيل بير". . ؟ لقد كان أحد الكبار في إسرائيل، أوكل اليه رئيس الوزراء ديفيد بن جوريون كتابة تاريخ حرب 1948، وعمل مستشاراً لبن جوريون نفسه، وكان مكتبه في وزارة الدفاع بجوار مكتبه. واتضح فيما بعد أنه جاسوس يعمل لصالح المصريين، وحكم عليه عام 1962 بالسجن ومات بعد أربعة أعوام من سجنه.

وهناك كيبوراك يعقوبيان الذي عاش في إسرائيل باسم إسحاق كوكوك، وعمل في الجيش الإسرائيلي الى أن تم اكتشافه، وتسلمته مصر عام 1966 في عملية مبادلة.

أيضاً مردخاي كيدار، وشموئيل باروخ، وأليسبياديس كوكاس، وأورليحت شنيفت، أو أولريتش، وتيودور كروس، والكسندر بولين، كلهم عملوا لصالح المخابرات المصرية ضد إسرائيل، بخلاف القائمة الطويلة من العملاء الشرفاء، من المصريين والعرب.

ونعود ثانية لتفنيد مزاعم الإسرائيليين وأكاذيبهم، حول حادثة هروب الطيار العراقي منير روفا:

• زعموا كذباً في بعض كتبهم أن عملية تجنيد روفا تمت في بغداد بواسطة عميلة أمريكية. عندما أبدى لصديقه يوسف رغبته في الهرب لإسرائيل. وأنه سافر الى روما مع العميلة ومن هناك الى تل أبيب للاتفاق، ثم سافر بعد ذلك الى باريس ليخبرهم بالموعد المقترح للهرب. (!!)

• زعموا كذباً في كتب أخرى أنه جُند في فلوريدا بأمريكا، أثناء دورة تدريبية له هناك. (!!)

• قالت المصادر الإسرائيلية أن منير روفا يهودي عراقي، أبدى رغبة في الهرب بطائرته مقابل نصف مليون دولار. (!!)

• مصادر أخرى زعمت أنه مسيحي أرثوذوكسي، جندته عميلة أمريكية أرسلت الى بغداد.

• ادعت مصادرهم أيضاً أن الملحق العسكري الأمريكي في بغداد، أقنعه بالهرب الى تركيا لأن الطائرة ستأخذها أمريكا. (!!)

• قالت مصادر إسرائيلية أيضاً أنه هرب الى تركيا ومنها الى إسرائيل. (!!)

• مصادر أخرى قالت أنه هرب الى إسرائيل عن طريق الأردن، وأن الأردنيين اعتقدوا بأنه الميغ 21 سورية في إحدى طلعاتها. (!)

• وفي روايات أخرى أيضاً ادعوا بأنهم سلموا منير كبسولة تحوي مادة مجهولة تصيب ابنه بأعراض غريبة لا تجد حلاً طبياً في العراق، فتسافر زوجته الى لندن لعلاج ابنها وبصحبتها الطفل الآخر، ثم تطير للحاق بزوجها في إسرائيل.

 • زعموا بأن روفا كان مستاء من سياسة حكومته ضد الأكراد. وإجباره على ضربهم بالصواريخ والمواد الحارقة للتنكيل بهم، وهو لذلك قد كره العيش بالعراق. (!!)

• في مصادر إسرائيلية أخرى ادعوا بأنه كمسيحي كان يحرم من الترقيات كزملائه المسلمين، وتزود طائرته بكمية من الوقود أقل منهم شكاً في ولائه. . (!!) والكذب المقصود الهدف واضح جداً في هذا الادعاء، لأن روفا كان يعامل معاملة طبيعية بعيدة عن التزمت العقائدي والمذهبي، بدليل سفره الى الاتحاد السوفييتي وأمريكا، كزملائه المسلمين، لحصوله على دورات تدريبية لزيادة الكفاءة تؤهله للترقي. وإنني أرى . . أن منير روفا قد تم تجنيده في باريس من خلال نقطة ضعفه، جنونه الجنسي، بدفع عميلتهم المدربة الحسناء لاصطياده، وتلبية رغباته الجامحة. واستطاعت العميلة إخضاعه والسيطرة عليه بدعوى الحب والارتباط والعاطفة، وكانت رغبة الإثراء عنده أقل حدة من الجنس، ذلك أن حكومته قد منحته راتباً سخياً، ومركزاً اجتماعياً يحسد عليه، ومن فائض مرتبه كان ينفق على بيته، ووالديه، وأخوته، ونزواته، بما يعطي مؤشر الطمع في المال الترتيب الأدنى. هذا وأنصح كل من يقرأ كتب الجاسوسية التي تروجها إسرائيل، ألا ينخدع فيما تزعمه هذه الكتب، وما تتضمنه من أحداث ووقائع، ذلك لأن أغلبها أكاذيب وتضليل وسراب.

ولكي أدلل على أكاذيب الموساد، التي سردت قصة الطائرة الميغ 21 بأكثر من رواية، أشير الى بعض الكتب الإسرائيلية التي نشرت، وترجمت الى العربية، وجاءت بها القصة بأشكال مختلفة لا رابط بينهما، ابتدعها خيال الدعاية المريض:

   كتاب: "الحروب السرية للاستخبارات الإسرائيلية" ص 181:184

   كتاب: "الموساد" ص 217:219

   كتاب: "جواسيس جدعون . . التاريخ السري للموساد" ص 52:57

   كتاب: "أمراء الموساد" ص 115:117

وعشرات الكتب الأخرى، كتبها ضباط سابقون في الموساد، مهمتهم الترويج لعمليات الموساد وتضخيمها، لأسباب كلنا نعرفها، ونعرف مغزاها القذر. فإن هذه الكتب التي تصدر عن قصد، يجب أن تمنحنا فرصة التدريب العقلي.. لفحص ضلالات الكذب، ومعرفة حدود الحقيقة في الخيال، وذلك بقياس الأدلة المعلنة بالوقائع المعروفة.

المصدر : صحيفة النور الصادرة عن الملف برس

مقالات ذات صلة