الأمن التقني

مايكروسوفت تُعيد النظر في قرار سحب نظام “إكس بي”


وكالات – واشنطن:


رضخت مايكروسوفت لمطالب الحملة التى نظمها عدد من مناصري نظام “ويندوز إكس بي” على الانترنت من أجل دفعها إلى التراجع عن قرارها السابق بسحب النظام القديم من الأسواق، ليحل محله نظام التشغيل الجديد ” ويندوز فيستا windows vista“.


فقد أعطى المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت “ستيف بالمر” أملاً لعشّاق نظام XP , حيث أكد أنّ طلب العملاء ربّما يدفع الشركة إلى إعادة النظر في قرارها.


وقال “بالمر” فى تصريحات, أمام جامعيين في بلجيكا نقلتها مصادر إخبارية: “غالبية الناس الذين يشترون أجهزة الكمبيوتر الشخصية الأيام يطلبون معها نظام فيستا”، مضيفاً أنه من الذكاء التعامل مع طلبات العملاء.


وتابع : “إنّ هذه الحقيقة تؤكدها الأرقام، ولكن إذا اختلف رجع الصدى من قبل العملاء، فإنه بإمكاننا دائما أن نكون أذكى”.


ورغم مرور ما يقرب من عام على طرح مايكروسوفت لنظام تشغيلها الجديد “ويندوز فيستا ” إلا أنه لم يستطع حتي الآن فرض سيطرته على أجهزة الكمبيوتر الذى مازال نظام إكس بي مسيطراً عليها دون النظر إلى النسبة التى أعلنتها الشركة مؤخراً عن مبيعات مولودها الجديد.


ويقول المحتجون على سحب نظام “XP” : إنّه نظامهم المفضّل و يعدّ أفضل من نظام “ويندوز فيستا” الذي تقول الشركة إنه أرقى منتجاتها بعد أن أطلقته بداية العام غير أنّه لم يلق الترحيب المؤمل.


وأطلق الصحفي “جالن جرومان” موقعاً على الإنترنت تحت اسم “حافظوا على XP” يتضمن عريضة وقّع عليها منذ يناير أكثر من 100 ألف شخص.


ويقول المحتجون إنّه نظامهم المفضّل و يعدّ أفضل من نظام “ويندوز فيستا” الذي تقول الشركة إنه أرقى منتجاتها بعد أن أطلقته بداية العام غير أنّه لم يلق الترحيب المؤمل.


يذكر أن الشركة قررت مد فترة بيعها لنظام التشغيل”ويندوز إكس بي” القديم لخمسة أشهر إضافية وذلك لمساعدة عملائها الذين يحتاجون وقتاً أطول للتحول لاستخدام نظام “ويندوز فيستا”.


وبذلك تتراجع مايكروسوفت عن قرار سابق بسحب نظام التشغيل ويندوز إكس بي الذي تم طرحه لأول مرة بالأسواق قبل أكثر من ستة أعوام فى الثلاثين من شهر يناير المقبل، وتضيف خمسة أشهر إضافية.


وكانت العديد من التقارير الإخبارية قد أظهرت استياء مستخدمي نظام ويندوز إكس بي وجميع إصداراته من قرار مايكروسوفت منع طرح النظام والطلب من الشركات المصنعة للكمبيوترات عدم استخدامه على أجهزتهم الجديدة والتوقف عن استخدام وتحميل ذلك النظام واعتماد النظام الجديد Windows Vista بدلاً منه.


وبالفعل ردت عدد من الشركات الكبرى مثل شركة توشيبا وديل واتش بي بأنها لن تسمح اعتباراً من بداية العام القادم 2008 في استخدام نظام التشغيل Windows XP وعلى ان يتم سحب جميع الاصدارات من السوق العالمية بنهاية العام الحالي 2007.


ولم يخف الخبراء أيضاً خوفهم من أن يؤثر هذا القرار على عملاء مايكروسوفت الذين يستخدمون البرنامج في المنازل، وهو ما حدث عندما أوقفت الشركة دعمها لبرنامج ويندوز 98، ويعتقد هؤلاء المحللون أن الشركات والمؤسسات الكبري في أنحاء العالم قد حدثت برامجها بالفعل، ولكن الخوف على بعض الشركات الصغيرة التي ماتزال تستخدم البرنامج.


وحثت مايكروسوفت عملائها فى أواخر العام الماضي على تحديث برنامج ويندوز98 إلى برنامج ويندوز إكس بي على الأقل في أسرع وقت محذرة من أنهم سيكونون أكثر عرضة لإصابة كمبيوتراتهم بالفيروسات، واقتحام الهاكرز والمتطفلين.


ويلبي “ويندوز فيستا” متطلبات المستخدمين الذين لا يركزون على الألعاب بشكل أساسي، حيث أنها تتضمن نسخ محدثة من الألعاب التقليدية التي يمكن تحميلها مع البرنامج أو بشكل مستقل. ويشار إلى أن مايكروسوفت قامت منذ فترة قصيرة برفع دعمها الفنى عن نظام تشغيلها القديم ويندوز 98.

مقالات ذات صلة