تقارير أمنية

العدو يدخل سلاح المدفعية في مسلسل الحرب النفسية

المجد- خاص

حسب تصريحات قادة الحرب الصهاينة فإن الحرب القادمة على غزة ستكون خاطفة وقوية حيث سيشارك فيها كافة ألوية الجيش البرية المختلفة سيما سلاح المدفعية الذي كان له دور مقلص في الحرب الأولى بالمقارنة مع سلاح المشاة والمدرعات.

وكشف التقرير التلفزيوني أمس  أن العدو الصهيوني يعول على الدبابة "ميركافا 4" الحديثة التي يمتلكها لواء المدرعات 401، بالإضافة للآليات المدرعة الأخرى، ويوضح التقرير أن الجيش لن يحسم المعركة إلا بسلاح المدفعية، ضمن أجهزة تكنولوجيا متطورة، بالإضافة إلى ضرورة نزول المشاة إلى الأرض.

وحسب محللين عسكريين فإن الحديث عن إدخال سلاح المدفعية في "الرصاص المصبوب 2 " يعني أن العدو الصهيوني يجهز لارتكاب مجازر جديدة بحق المدنيين الفلسطينيين ليتسنى له الدخول للقطاع لمسافات كبيرة بحجة تحقيق أهدافه التي لم يستطع تحقيق أي منها في الرصاص المصبوب 2008-2009م .

وأن الحديث عن دور فاعل وغير مقلص  لسلاح المدفعية في الحرب القادمة والوشيكة ما هو إلا تهديد نفسي  يهدف إلى إضعاف الروح المعنوية لدى المقاومة.

 يشار أن  العدو الصهيوني قد استخدم سلاح المدفعية في "الرصاص المصبوب الأولى" حيث قام بقصف الكثير من البيوت فوق رؤوس ساكنيها بواسطة المدفعية ، وقد كشفت مصادر العدو أن الجيش الصهيوني استخدم نوعاً من القذائف التي أطلقتها المدفعية الصهيونية وتسمى "متادور" ويحب جنود المدفعية أن يطلقوا عليها بــ"كاسر الجوز".

مقالات ذات صلة