تقارير أمنية

أدلة جديدة ضد عالم فضاء أمريكى تجسس لحساب الموساد

 المجد-

 كشفت صحيفة "هآرتس" الصهيونية الخميس عن وثائق جديدة قدمت للمحكمة الاتحادية في واشنطن تفيد بقيام عالم الفضاء الأمريكي ستيوارت ديفيد نوزيت بالتجسس لصالح الصناعات الجوية الصهيونية.

وأضافت الصحيفة أن نوزيت كان اعتقل في 19 أكتوبر/تشرين الأول 2009 ثم ضعف الاهتمام بقضيته ، مشيرة إلى أن مدعيتين عامتين في دائرة مكافحة التجسس التابعة لوزارة العدل الأمريكية وهما ديبورا كيرتس وهيثر شميدت عرضتا الخميس الوثائق التي عثر عليها على حاسوبه الشخصي ، وكشفتا أن نوزيت حاول الحصول على مواد غاية في السرية باستخدام التصريح الأمني عالي المستوى الممنوح له والتسلل إلى حواسيب أشخاص آخرين.

وتشير الوثائق إلى أن نوزيت اشتغل في وظيفة مستشار للصناعات الجوية الصهيونية لمدة 9 سنوات وتختلف الروايات حول المبالغ التي تقاضاها بين 170 ألف الى 225 ألف دولار وكان المسئول المباشر عنه هو صناعة الطائرات الصهيونية الدولية وهي شركة مسجلة في الولايات المتحدة.

وكان نوزيت البالغ من العمر 52 عاما من بلدة تيشفي تشيز في ولاية ميريلاند اعتقل بعد عملية مراقبة قام بها مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "اف بي اي" شملت عملية تنصت على الهواتف والتقاط صور من جانب رجال المباحث.

وأغلق مكتب التحقيقات الفيدرالي منزل نوزيت وصادر حاسوبه ووجد أدلة تثبت علاقته بالكيان الصهيوني ، حيث كان زار دولة الكيان الصهيوني مرارا لكنه لم يبلغ عن تلك الزيارات كما هو مطلوب وفقأ لتصريحه الأمني الرفيع وصادر "اف بي اي" الرسائل التي كتبها إلى صهاينة والتقارير التي أرسلها للصناعات الجوية الصهيونية وخريطة لاسرائيل وصورا لأماكن متعددة فيها وكتيبا مصورا بالعبرية عن قطع أثرية وأشياء أخرى.

ولد نوزيت في شيكاغو لوالدين يهوديين ولكن لا يوجد ما يثبت تردده على أي كنيس أو مراكز تجمع يهودية وقال جيرانه إنه كان "صهيونيا" وقد درس في جامعة أريزونا وحصل على الدكتوراه من معهد التكنولوجيا في ماساتشوستس وانخرط في العمل بعد ذلك مباشرة في الدوائر الأمريكية الحكومية بما في ذلك وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" ووزارة الدفاع "البنتاجون" ومختبرات لورنس ليفمور الوطنية قرب سان فرانسيسكو التي تركز على الأسلحة النووية.

وأثناء التحقيق مع نوزيت بتهم التزوير ، أخبر أحد أصدقائه بأنه ربما يرغب في العمل مع المخابرات الصهيونية الخارجية "الموساد" وهذه المعلومة بالإضافة لكونه مستشارا للصناعات الجوية الصهيونية دفعت بمكتب التحقيقات الفيدرالي للاشتباه بأنه عميل للموساد والتقى عميل لمكتب التحقيقات مدعيا أنه يعمل للموساد مع نوزيت وطلب منه الحصول على معلومات ويقال إن نوزيت وافق وقدم معلومات وحصل على 110 ألف دولار وتم توثيق تلك الاتصالات.

مقالات ذات صلة