عين على العدو

فضيحة فساد تطيح مسؤولاً إسرائيلياً آخر

 


رويترز


قالت وزارة المالية الاسرائيلية أمس إن مفوض سلطة الضرائب الاسرائيلي جاكي ماتسا استقال من منصبه في أعقاب تحقيق جار بشأن تورطه في فضيحة فساد في سلطة الضرائب. وقدم ماتسا الذي كان في عطلة في الأسابيع الستة المنصرمة خطاب استقالته لوزير المالية ابراهام هيرشزون في وقت متأخر من مساء الأحد. وفي الخطاب كتب ماتسا يقول إنه استقال من مسؤوليته العامة إذ أنه لا يريد أن يكون عقبة تحول دون تعيين رئيس جديد لسلطة الضرائب.


وذكرت الوزارة في بيان إن هيرشزون قال إنه يحترم قرار ماتسا وشكره على السنوات الكثيرة التي خدم فيها السلطة. وكان مدير عام وزارة المالية السابق جوزيف باشار قائما بأعمال رئيس سلطة الضرائب وسيستمر في هذا المنصب لحين تعيين بديل دائم. وكانت الشرطة الإسرائيلية في اوائل يناير – كانون الثاني ألقت القبض على ماتسا واكثر من 12آخرين منهم السكرتير التنفيذي لرئيس الوزراء ايهود اولمرت للاشتباه في تورطهم في تلقي رشى مقابل تسهيلات ضريبية. وما زال التحقيق جاريا. ولم يجر استجواب اولمرت او يتهم بأي ضلوع شخصي لكنه واجه انتقادات حول أداء إدارته.


ووضع ماتسا قيد الإقامة الجبرية لفترة قصيرة.


وقالت متحدثة باسم سلطة الضرائب إن استقالة ماتسا لا تعد مؤشرا على أنه مذنب.


وأضافت “سيستمر في الكفاح من أجل تبرئة اسمه وإثبات أنه غير مذنب… إنه يفهم أن هذا افضل تصرف للسلطة كي تعين مفوضا جديداً”.

مقالات ذات صلة