تقارير أمنية

دولة الاحتلال تسعى للهيمنة العسكرية على دول المنطقة

 المجد_

تسعى دولة الاحتلال إلى تطوير قدراتها الجوية من خلال امتلاك أحدث التكنولوجيا التي تمكنها من فرض الهيمنة العسكرية وسياسة الردع تجاه دول المنطقة وفي هذا الشأن  يتوقع أن توظف دولة الكيان خلال العقد المقبل مئات الملايين من الدولارات لتمويل مشروع تطوير أقمار صناعية صغيرة الحجم يتسنى إطلاقها من طائرات وتمكن سلاح الجو وسلاح الاستخبارات من القدرة على جمع المعلومات عن أهداف محددة في فترة وجيزة.

 

ونقل موقع صحيفة "هارتس" الصهيوني عن قائد سلاح الجو الميجور الجنرال عيدو نيهوشتان الذي كان يتحدث في محاضرة ألقاها في المؤتمر السنوي في معهد فيشر براذرز للطيران والفضاء للدراسات الإستراتيجية في هرتسليا.

 

وقال "نحن بحاجة لتغطية المناطق الكبيرة والقيام بذلك في كل وقت، باستمرار ، من خلال مجموعة متنوعة من أجهزة الاستشعار و"إسرائيل" تحتاج إلى شيء من هذا القبيل يمكن للطائرة أن تقلع وتفعل ما يجب القيام به ".

 

اعتبارا من اليوم ، "إسرائيل" تعمل ثلاثة أقمار صناعية اوفيك 5 ، (أفق 7) وريال – 1.لتطوير أقمار صناعية صغيرة وزنها اقل من 120 كغم ، واصغر بكثير من الأقمار الصناعية العادية التي وضعتها الصناعات الجوية والفضائية.

 

وقالت شركة رافائيل إن الأقمار الصناعية الجديدة سوف تكون أيضا قادرة على الطيران أقل بكثير من أسلافها, حيث الأقمار الصناعية التقليدية عادة تطير على ارتفاعات من 600 الى 700 كيلومتر فوق الأرض ، لكن الأقمار الجديدة سوف تصل إلى 300 كيلومتر .

 

مقالات ذات صلة