تقارير أمنية

الجيش الصهيوني قد يواجه أحد الجيوش العربية

 المجد_

بعد الهزائم المتكررة للجيش الصهيوني في السنوات الأخيرة والصورة السيئة التي أصبح يظهر من خلالها, وفي محاولة لترميم هذا الانطباع السلبي كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية النقاب عن اجتماع على مستوى رفيع بين قادة من جيش الاحتلال ومسئولين سياسيين قبل أيام بغية عرض إستراتيجية الجيش ومخططات الحرب والدفاع بالإضافة إلى تحضيرات الجيش للتعامل مع أي تهديد على الكيان.

وعرضت عدة مخططات خلال الاجتماع أعدها قادة جيش الاحتلال، حيث أشار أحد كبار الضباط إلى أن الجيش قادر على تنفيذ مخططاته واستعمالها في أي وقت، وجاهز للرد على أي اعتداء صاروخي وعلى أي اعتداء من أي جهة بما في ذلك إيران وسورية وقطاع غزة وجنوب لبنان.

وتطرق الاجتماع إلى مخططات أعدتها قيادة الجيش بعد فشل الحرب على لبنان وهزيمته أمام حزب الله عام 2006 حيث أكدت القيادة العسكرية أن الجيش قادر في هذه المرحلة على شن الحروب وفتح جبهات عدة في آن واحد وفي أي وقت.

وحسب "يديعوت" كشف الجيش الصهيوني عن قيامه بمعالجة الأخطاء التي وقعت خلال الحرب على لبنان والتعلم منها ومن تبعاتها، مؤكداً قدرته على الرد على أي "اعتداء" قد تتعرض له "إسرائيل" من قبل أي منظمة أو دولة في إشارة إلى إيران.

وخلال الاجتماع، طرح قادة الجيش إمكانية تعرض الكيان المحتل إلى قصف بالصواريخ الإيرانية في حال شنت الولايات المتحدة الأمريكية حرباً على طهران، مشيرين إلى وجوب التحضير لمثل هذا القصف.

وقال كبار الضباط الصهاينة إن الصواريخ الإيرانية قد تطال أماكن مختلفة على امتداد الأراضي المحتلة عام 1948، مؤكدين على أن "إسرائيل" ستتصدى للصواريخ وستعمل على إيقافها بكل الطرق المتاحة في حال وقع الأمر.

وأشار الضباط إلى أن الجيش الصهيوني قد يضطر إلى مواجهة أحد الجيوش التابعة لدول عربية مجاورة في حال شنت الحرب على إيران، فيما يبدو إشارة إلى سوريا.

مقالات ذات صلة