تقارير أمنية

وفاة نائب رئيس الموساد الذي جند جاسوسا ألمانيا ضد القاهرة





(دافيد كيمحي (يسار) متحدثا الى الأديب الصهيوني عاموس عوز)

 

المجد-

ذكر موقع صحيفة (هآرتس) الصهيونية أن ديفيد كيمحى- الدبلوماسي الصهيوني وعميل الموساد السابق- توفى يوم الاثنين الماضي عن عمر يناهز 82 عاما.

التحق كيمحى بالمخابرات الصهيونية في عام 1953، ليكون واحدا من مؤسسيها, ثم تدرج في المناصب حتى تولى منصب نائب رئيس الموساد.

خدم الجاسوس الصهيوني السابق في فرع "تسوميت" بالموساد المسئول عن تدريب, وإرسال العملاء إلى جميع أنحاء العالم, ونجح خلال تلك الفترة في إرسال العديد من الجواسيس إلى الدول العربية.

انتقل كيمحى بعد ذلك إلى وحدة "تيفل" بالموساد – المسئولة عن التنسيق مع أجهزة المخابرات حول العالم – وفي الستينات أوفد الموساد ديفيد كيمحى إلى القارة السمراء باعتباره صحفيا ومنذ ذلك الحين أصبحت القارة الأفريقية مهمة للدبلوماسية الصهيونية.

في الخمسينات كانت ألمانيا واحدة من أهم محطات كيمحى حيث حاول هناك تجنيد ألماني نازي وإرساله إلى القاهرة كعميل للموساد, لكنه اكتشف بالصدفة أثناء عمله علاقة ما بين آفرى إيلاد الضابط بالموساد والملحق العسكري المصري في ألمانيا, وهو ما ترتب عليه الكشف عن عمل الضابط الصهيوني مع الأمن المصري وتقديمه معلومات كشفت عن شبكة تجسس صهيونية في القاهرة مكونة من شباب يهود, أعدم اثنين منهم.

لعب كيمحى أيضا دورا بارزا لإسرائيل في بناء علاقات مع الكتائب اللبنانية أثناء الحرب الأهلية, ودعمها بالسلاح, وهو ما سهل غزو القوات الصهيونية للبنان فيما بعد. ووفقا للصحيفة الصهيونية, ترك كيمحى العمل بالمخابرات في 1979 على إثر صراع مع إسحاق حوفى رئيس الموساد. بعدها دعاه إسحاق شامير – صديقه وزميله القديم في الموساد – للعمل في وزارة الخارجية التي استمر بها لمدة 6 سنوات حتى عام 1987.

كان الجاسوس الصهيوني لاعبا أساسيا في قضية (إيران ـ كونترا)، عندما سمحت الولايات المتحدة لإسرائيل ببيع أسلحة لإيران، في تحد لحظر دولي ثم استخدمت إيرادات البيع في تمويل المتمردين المناهضين للحكم الشيوعي آنذاك في نيكاراجوا.

عاد كيمحى إلى الجامعة مرة أخرى بعد تقاعده حيث عمل كأستاذ زائر في الجامعات الصهيونية, ورئيسا لمجلس العلاقات الخارجية الصهيوني, وسعى إلى تسوية سلمية مع الفلسطينيين ووقع "مبادرة جنيف" في 2003 التي تدعو إلى انسحاب صهيوني من الأراضي المحتلة وإقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

الجدير بالذكر أن كيمحى ولد في لندن في عام 1928 وهاجر إلى إسرائيل، وهو في العشرين من العمر ليشارك في الحرب العربية الصهيونية الأولى عام 1948

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى