تقارير أمنية

موقع إلكـــتروني جهادي بإشراف الــCIA

المجد-

 تناولت صحف عالمية، أمس الجمعة، فشل الاستخبارات الأمريكية في توظيف موقع لمواجهة ما أسمتهم الصحف أنهم متطرفين نجحوا في توظيفه ضد الاستخبارات أصلا.

فقد كشفت صحيفة "واشنطن بوست" أن الاستخبارات الأمريكية CIA أنشأت منذ سنوات موقعا الكترونيا بالتعاون مع حكومة دولة عربية، للمساعدة على كشف المؤامرات التي وصفتها بالإرهابية داخل الدولة العربية، إلا أن مسئولين عسكريين في أمريكا اكتشفوا في بداية عام 2008 أن الذين يقودون عمليات ضد القوات الأمريكية في العراق يستخدمون الموقع أصلا، مما أدى إلى "تفكيكه" عبر هجوم الكتروني مفترض على المنتدى الالكتروني.

وتضيف الصحيفة أنه رغم علم عدد من مسئولي الحكومة الدولة العربية مسبقا بقرار البنتاغون إغلاق الموقع، إلا أن القرار أغضب بعض المسئولين فيها لأن ذلك قضى على "أداة جمع معلومات لديهم".

ورفض مسئولون في البنتاغون ووكالة الأمن القومي الأمريكي التعليق على القصة الصحفية التي أوردتها واشنطن بوست.

وقالت الصحيفة إن الموقع الذي أطلق منذ سنوات من قبل مسئولي الاستخبارات الأمريكية والعربية كان بمثابة "هبة" لعناصر المخابرات العربية، لأنهم تمكنوا من تحديد هويات عدد من الجهاديين عبر هذا الموقع قبل تنفيذ عمليات.

وتضيف "في ذلك الوقت كان العشرات من الجهاديين العرب يدخلون العراق كل شهر، وتنبه قادة عسكريون أمريكيون إلى أن هؤلاء يستخدمون الموقع لتمرير معلومات حول العمليات، حتى طالب الجنرال ري أودينيرو من القوات الأمريكية في العراق بإغلاق الموقع."

وعلى نفس الشاكلة وبنفس الأسلوب تقوم العديد من المخابرات العالمية الأخرى بإنشاء مواقع ومنتديات لاصطياد أهدافها، ومن بين ذلك أجهزة "المخابرات الصهيونية" والتي استطاعت من خلالها الحصول علة معلومات وتجنيد بعض الأفراد لصالحها.

مقالات ذات صلة