تقارير أمنية

اعتقال ضابط كبير في الاستخبارات بحوزته أفلام جنسية شاذة لاستدراج الأولاد

المجد_

كشفت صحيفة يديعوت النقاب عن اعتقال ضابط كبير في إحدى وحدات الاستخبارات الصهيونية السرية، بسبب احتفاظه بـ15 ألف فيلم جنسي لشواذ، على جهازه الشخصي.

 

وأوضحت أن تفاصيل الحادثة تكشَّفت عندما حققت الشرطة الألمانية مع شواذ يقومون ببث أفلام جنسية، والذين كشفوا أن هناك إسرائيليين يقومون بتحميل أفلام لشواذ جنسيا، واستدراج أطفال من خلالها، وقامت الشرطة الألمانية بدورها بإبلاغ شرطة الكيان بالأمر.

 

من جانبها قامت الشرطة الإسرائيلية بعد التحقيق والمتابعة، بتعيين فريق عمل خاص متخصص بأعمال الكمبيوتر من وحدة "لاهف 443"، والذي تمكّن من العثور على أحد المشتبهين ووجد عنده مواد جاهزة لاستدراج الأطفال، بالإضافة إلى مواقع جاهزة ومعدة لتصوير البالغين وهم يمارسون الجنس مع أولاد قاصرين.

 

ويسود الاعتقاد لدى الشرطة الإسرائيلية أنه تم اختطاف جزء من هؤلاء الأطفال من بيوتهم، وخاصة من شرق أوروبا وجنوب أمريكا، وقد دفعهم الخاطفين لممارسة الجنس مع بالغين.

 

وأشارت يديعوت إلى أن المُحققين تفاجئوا خلال التحقيق عندما اكتشفوا أن المتهم بحيازة مواد لاستدراج الأولاد، هو ضابط في الخدمة الدائمة في الجيش برتبة رائد، وكانت المفاجأة الأكبر لهم عندما علموا أنه يخدم في وحدة استخبارات سرية.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن بند الاتهام ضده هو حيازة مواد جنسية شاذة لأطفال قاصرين، مبينة أن العقاب الأكبر لمثل هذه المخالفة هو السجن لمدة عام.

 

واتضح من خلال التحقيق، أن الحديث يدور عن مجموعة من الأفلام قام الضابط بإنزالها من مواقع الانترنت خلال الخمس سنوات الأخيرة.

 

 

مقالات ذات صلة