تقارير أمنية

جوجل أداة تجسس للمخابرات الأمريكية C.I.A

المجد – وكالات

أكدت صحيفة صينية أن  جوجل ترصد وتتبع تحركات الناس على الانترنت , وتقدمها للحكومة الأمريكية (أو حتى استخبارات الدول الصديقة لأمريكا) مشددة على أن جوجل جزء من وكالة المخابرات الأمريكية .

واتهمت صحيفة للحزب الشيوعي الصيني اليوم  شركة جوجل الأمريكية بالتآمر مع جواسيس أميركيين وقالت إن انسحاب الشركة من الصين بسبب الرقابة يبرر جهود الصين لتشجيع التكنولوجيا المحلية.

وقال تعليق في افتتاحية الصحيفة أن"جوجل ليست إلهاً بالنسبة للشعب الصيني وحتى لو قدمت عرضاً كاملاً بشأن السياسة والقيم… "والحق أن جوجل ليست عفيفة عندما يتعلق الأمر بالقيم، فتعاونها وتواطؤها مع المخابرات وأجهزة الأمن الأميركية معروفان."

وذكر التعليق أن أفعال جوجل لا بد وان تدفع الصين إلى زيادة التركيز على تطوير التكنولوجيا الخاصة بها.

وجاء أحدث هجوم للصين على اكبر شركة لمحرك البحث على الانترنت في العالم في الطبعة الخارجية لصحيفة "الشعب" الصينية، وهي الصحيفة الرئيسية للحزب الشيوعي الحاكم في الصين.

وقالت الصحيفة"بعض متصفحي الانترنت الذين يفضلون استخدام جوجل ربما يجهلون حتى الساعة انه، بسبب العلاقات الوثيقة بين جوجل والاستخبارات الأميركية، تم حفظ سجلات البحث لكي يستخدمها لاحقا عناصر الاستخبارات الأميركية"، وختمت بالقول أن "الصين لا ترحب بجوجل مسيسة ولا بسياسة جوجل".

وأغلق جوجل يوم الاثنين بوابته على الإنترنت باللغة الصينية في بر الصين، وبدأ في توجيه المستخدمين إلى موقعه في هونغ كونغ بعد أكثر من شهرين من إعلانه انه لن يقبل الرقابة الذاتية التي طالبت بها الحكومة الصينية والمصممة على استمرار قبضة صارمة على حرية وصول المستخدمين المحليين للانترنت.

مقالات ذات صلة