تقارير أمنية

خلفان: اغتيال المبحوح كشف عن وجود خليجيين موساديين

المجد- وكالات

 أكد قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان أن قضية اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح في دبي كشفت عن وجود «خليجيين موساديين مؤجرين لأهداف إسرائيلية».

وحذر خلفان في حوار نشرته صحيفة الرأي الأردنية بالتزامن مع جريدة الشرق القطرية من تحول الخليج إلى منطقة صراع مخابراتي بين إيران والغرب.

وقال خلفان «إسرائيل اليوم تشكل تهديدا للأمن العام العالمي بسبب تزوير جوازات ووثائق تستغلها في ارتكاب جرائم، وهذه كارثة، وهذا يعني انه في أي اجتماع أممي تناقش فيه الجريمة يجب أن تثار هذه القضية، وان يؤخذ من الحكومة الإسرائيلية تعهد بعدم تزوير أي جواز، وانه إذا حدث ذلك، وتم ارتكاب جرائم واكتشف أن إسرائيل وراءها من خلال تزوير جوازات أن يتم تجميد عضويتها في هذه المنظمة.

ولم يستبعد ضاحي خلفان قيام الموساد مستقبلا بتزوير جوازات سفر عربية، إذا كان لديه عملاء يتحدثون العربية بطلاقة، داعيا العالم إلى اليقظة خاصة وأن هناك دولا تقوم بالتزوير، وليس مجرد عصابة، وحينما تزور العصابة فانه يمكن القضاء عليها، لكن عندما تقوم دولة بالتزوير، فان ذلك يكون مقلقا للأمن العام العالمي.

وكشف قائد شرطة دبي عن أن وجود جواسيس في منطقة الخليج لها غايات من مختلف الدول الغربية ومن دول الجوار، معربا عن خشيته في ظل احتمالات التصادم الحضاري بين إيران والغرب أن يكون هناك صراع مخابراتي على الساحة الخليجية.

وأكد خلفان صحة ما نشرته صحيفة يديعوت الاسرائيلية بأن هناك العديد من الجواسيس الذين يعملون لمصلحة الموساد في الخليج، يحملون جوازات سفر أوروبية، ويعملون في شركات متعددة وبوظائف مختلفة.

وقال خلفان «المنطقة اليوم مملوءة بالجواسيس، وما يحدث اليوم في إيران غير عادي، وحقيقة أن استقرار إيران استقرار للمنطقة، وليس من مصلحة المنطقة المواجهة مع إيران، وعلينا أن نتعاطى مع إيران على أنها دولة جارة ومسلمة، وان نتعقل وألا يزج بنا الآخرون في صراعات، وألا ننجر لمواجهة نحن لسنا طرفا فيها، ويتم استغلالنا فيها».

مقالات ذات صلة