تقارير أمنية

الموساد يتجسس على مصر بالواجهات والشركات الوهمية

المجد-

قالت صحيفة "هارتس" الصهيونية، إن شركة "تيفرون" الصهيونية للملابس الرياضية تبحث افتتاح مصانع لها في مصر ودول أخرى تتميز بانخفاض تكاليف الإنتاج فيها، وفقا لما أوردته الصحيفة فى عددها الأربعاء الماضي.

يأتي ذلك بعد أن منيت الشركة بخسائر كبيرة خلال العام الماضي، حيث تهدف من ذلك إلى توفير النفقات من فارق الأجور التي يحصل عليها العمال الصهاينة مقارنة بنظرائهم في مصر، إذ أشارت الصحيفة إلى أن نقل الإنتاج إلى مصر سيكون على حساب العمالة الصهيونية وأن هذه الخطوة سيتبعها تسريح مزيد من العمالة الصهيونية.

ونقلت الصحيفة عن اميت مريدور المدير التنفيذي للشركة، القول إن "برنامج الكفاءة الذي بدأناه في 2009 وضع خطة لتغييرات عنيفة، لإعادة قوة تيفرون المالية العالمية"، وأضاف أن "الإدارة تركز الآن على القيام بتغييرات عملياتية في التصنيع وتحسين خدمة العملاء".

وأشارت الصحيفة إلى استمرار تراجع مبيعات تيفرون، إضافة إلى تراجع البنوك الصهيونية عن إقراضها، وقالت إنه بنهاية العام الماضي خفضت الشركة حجم عمالتها في الكيان الصهيوني تأثرا بتراجع مبيعاتها.

وشركة تيفرون تعمل في مصر منذ سنوات، تحت مسمى شركة "ايجيبشن تكتستيل"، وهي الشركة التي كان يعمل لديها الجاسوس الصهيوني الشهير عزام عزام حينما ألقت أجهزة المخابرات المصرية القبض عليه، بتهمة التخابر لصالح الكيان الصهيونى وتجنيد جواسيس لها، وعقب الإفراج عنه، أعادت شركة تيفرون تعيينه في منصب مرموق بفرع الشركة في الكيان.

يذكر أن شركة تيفرون متخصصة في تطوير وصناعة وتسويق الملابس الداخلية والأزياء الرياضية الخاصة بالنساء والرجال، وتصدر غالبية منتجاتها للولايات المتحدة، كما أن من ضمن عملائها عدد من الشركات العالمية، من بينها نيكي وكالفين كلاين وفيكتوريا سكريت وبننا ريبابيلك، ولها أسهم في بورصتي تل أبيب وول ستريت.

اتهامات بالتعاون مع الموساد

وعلى صعيد الاختراق الصهيونى لرجال المال المصريين، ذكرت صحيفة "النهار" الجزائرية، أن موظفين بشركة "أوراسكوم" المملوكة لرجل الأعمال المصري نجيب ساويرس بالجزائر، قاموا بمساعدة عميل للمخابرات الصهيونية "الموساد" عثر بحوزته على جواز سفر إسباني مزور.

وزعمت إن أربعة من العاملين المصريين قد تورطوا في مساعدة الجاسوس، الذي اعتقلته أجهزة الأمن الجزائرية في منتصف مارس الجاري، بعد توقيفه في مدينة حاسي مسعود التي تعد مركزا للصناعات البترولية جنوبي الجزائر، وقد عثر معه على جواز سفر إسباني، تبين فيما بعد أنه مزور. إلا أن الشركة المصرية نفت تلك المزاعم، وقالت إن ما نُشِر بهذا الخصوص عار عن الصحة جملة وتفصيلاً، وإنه لا صحة لما ذكرته الجريدة عن توجيه السلطات الجزائرية اللوم لها عن دور عمالها المزعوم في مساعدة الجاسوس، وتوعدت بمقاضاتها بتهمة السب والقذف عما ما نشرته بهذا الشأن.

ولم تصدر تأكيدات رسمية حول اعتقال الجاسوس، وقال وزير الداخلية الجزائري نور الدين يزيد زرهوني الثلاثاء في تصريح للصحفيين على هامش اجتماع مع مسئولين محليين تناول مشروع التحول إلى جواز السفر وبطاقة الهوية الوطنية الإلكترونيين "لست على اطلاع على هذا الموضوع". بدورها، نشرت الصحيفة تفاصيل حول الواقعة المزعومة أشارت فيها إلى أن اسم الجاسوس ألبرتو (35 عامًا) وأنه وصل إلى الجزائر قادمًا من مدينة برشلونة، واعتقل بالقرب من مكتب دراسات مصري متعاقد مع الشركات النفطية، وزعمت أنه كان يتنقل مع المصريين الأربعة في سيارة من نوع "شيفرولية" رمادية اللون، قبل أن يؤجر سيارة خاصة له، تحمل نفس مواصفات سيارة المصريين.

وقالت إنه حصل على تأشيرة لدخول الجزائر من إحدى القنصليات الجزائرية بأوروبا، في ظروف وصفتها بالغامضة، موضحة أنه منذ توقيفه تم إخضاعه لتحريات مكثفة، قبل نقله إلى الجزائر العاصمة، وتمكينه من الاتصال بعائلته في تل أبيب، لاسيما بعد إعلان الخارجية الصهيونية في الأسبوع الماضي، أن أحد مواطنيها اختفى في ظروف غامضة في شمال أفريقيا، مشيرة إلى أنه ربما يكون قد اختطف من جانب تنظيم "الجماعة السلفية للدعوة والقتال".

المصدر: الشعب المصرية

مقالات ذات صلة