تقارير أمنية

النقطة الميتة أو البريد الميت

المجد-

النقطة الميتة بالفلسطيني أو البريد  الميت كما يصطلح عليه في لبنان ، ويبدو بحسب اعترافات أكثر من عميل تمّ توقيفه خلال موجة اكتساح شبكات التجسّس الصهيونية وتفكيكها، أنّ «الموساد» اتبع معهم أسلوب الإذلال في إيصال أمواله إليهم، عبر إيداعها في ما صار يعرف بـ«البريد الميت» الذي دونه عقبات ومخاطر قد تفضح ممارسات وتصرّفات العميل في حال العثور عليه متلبّساً ببحثه عن الكنز الموعود به، خصوصاً إذا ما كان هذا البريد مزروعاً في قرية لا يعرف أهلها، ولذلك فجهاز «الموساد» قد يكون عمل على تغيير هذه الطريقة التي اكتشفت وباتت قديمة ومعروفة إلاّ إذا كان يهوى ويستمتع في إذلال عملائه وجواسيسه حتّى ولو قادتهم أعمالهم إلى الإعدام.

وأسبغ هذا الاسم على «البريد الميت» لأنّه مطابق لطريقة انتشال الجثث من قبورها، فالعميل المتورّط يتلقّى اتصالاً هاتفياً من الضابط الصهيوني المسؤول عنه، يطلب منه هذا الأخير التوجّه إلى منطقة معيّنة ويرشده إلى الطريق الواجب سلوكها والعلامات الموضوعة على الصخور والأشجار، لتسهيل تحصيل المال، ويصل بموجبها إمّا إلى صخرة أو شجرة، ويقوم بحفر حفرة قربها ويرفع من تحت التراب، المال المعطى له، ويأخذه ويعود أدراجه إلى تكثيف نشاطه الاستخباراتي أملاً في تحصيل المزيد من المال والتقديمات.

وعادة، لا يبقى «البريد الميت» في مكان واحد لئلا يثير الحفر فضول الغيارى على الطبيعة، فضلاً عن أنّ الحفرة الواحدة لا تستخدم إلاّ لعملية «بريد ميت» واحدة حتّى ولو تعدّدت وجوه العملاء.

إما في فلسطين فقصة "النقطة" الميتة هي طريقة أمنية مذلك كالتي تحدث في لبنان وهي طريقة تواصل العملاء مع مشغليهم في الحصول على الأموال مقابل خيانتهم .

وذلك طريقة فيها إهانة واضحة للعميل الخائن لوطنه وبلده ، إذ يطلب من العميل للنبش والبحث في التراب أو في أماكن كدورات المياه، عن بعض النقود مقابل خسران وطنه وأهله.

حيث يقوم عميل آخر بوضعها في مكان يراه مناسباً وهو متخصص في ذلك العمل ليصل له العميل الذي يرشده ضابط المخابرات للحصول عليها.

مقالات ذات صلة