تقارير أمنية

“الاستخبارات الاسترالية” تحقق فى اغتيال المبحوح




المجد- وكالات

يعتزم جهاز الاستخبارات الأسترالي التحقيق فى استخدام عملاء من الموساد الصهيوني جوازات سفر أسترالية لاغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح بدبي في 19 من يناير الماضي.

وأوضح وزير الخارجية الاسترالي ستيفن سميث اليوم أن الحكومة تثق بأن جهاز الاستخبارات سيقوم بإيضاح الأمور بعدما لم تسفر تحقيقات الشرطة عن أي نتائج.

وقال إنه يرغب في معرفة المزيد من المعلومات حول القضية من الاستخبارات، فور انتهاء مرحلة تحقيق الشرطة، مشيرا إلى رغبة السلطات في التأكد مما إذا كانت الأمور تسير على نهج جيد.

وقد تم الكشف حتى الآن عن استخدام أربعة جوازات سفر استرالية من قبل المجموعة المكونة من 30 شخصا المشتبه في قيامها بقتل المبحوح.

وكانت أستراليا قد أرسلت منذ عدة أسابيع مجموعة من مسئولي الشرطة إلى دولة الكيان، للتحقيق في الحادث واستجواب المتورطين في اغتيال المبحوح. ويعتقد الخبراء أن الموساد وأجهزة الاستخبارات الصهيونية في الخارج والمعروفين بارتكابهم هذا النوع من الجرائم ضد من يرونهم من أعداء الدولة اليهودية، هم من نفذوا عملية الاغتيال.

وقد وصل المشتبه بهم في اغتيال المبحوح إلى دبي، قادمين من ست مدن أوروبية إضافة إلى مدينة هونج كونج، وقد استخدم بعضهم نفس البطاقة الائتمانية للحجز بالفندق وشراء تذاكر الطيران، بينما قام الآخرون بالدفع نقدًا.

وعقب تنفيذ جريمة اغتيال المبحوح، غادر المتهمون الإمارات متوجهين إلى جنوب أفريقيا وإيران وهونج كونج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى