تقارير أمنية

سلطاني رصد رئيس الأركان في صالة اللياقة

المجد_

حكمت محكمة صهيونية على الشاب العربي ‘راوي سلطاني’ من الطيرة بالسجن الفعلي لمدة ثمانية وستين شهرا، واثني عشر شهرا مع وقف التنفيذ بعد اتهامه بالتجسس على رئيس هيئة أركان الاحتلال ‘غابي اشكنازي وإيصال معلومات أمنية لجهات معادية والتعامل مع عميل خارجي’.

 

وجرت التسوية عبر توصل محامي سلطاني إلى صفقة ادعاء مع النيابة العامة اعترف بموجبها سلطاني بمادتي ‘التخابر مع عميل أجنبي ونقل معلومات إلى العدو’، وبموجب صفقة الادعاء تم شطب تهمة التآمر لتنفيذ جريمة من لائحة الاتهام التي وجهت ضده.

 

ومن جهته أوضحت النيابة الصهيونية أن التسوية القضائية جرت بعد التأكد من أن المتهم وقع ضحية في شرك لعناصر من حزب الله قاموا باستغلال بساطته وسذاجته لإيقاعه في هذا العمل.

 

وأضافت النيابة أن المتهم هو شاب صغير السن وغير ناضج عقلياً حسب ما تبين من توصيات المحققين, وأن الأمر جرى عبر مبادرة شخصية منه.

 

ومن الجدير بالذكر أنه كشف في أواخر شهر أغسطس الماضي عن محاولة لاغتيال رئيس الأركان من قبل منظمة حزب الله التي جندت شاب عربي من داخل فلسطين المحتلة يسكن منطقة الطيرة للقيام بهذا الغرض من خلال مداومته على صالة اللياقة التي يتدرب فيها اشكنازي.

 

مقالات ذات صلة