تقارير أمنية

الكيان يبحث عن أجواء أخرى للمناورات

المجد_

 قالت صحيفة جيروزاليم بوست الصهيونية أن سلاح الجو الصهيوني يبحث في أوروبا وآسيا عن مناطق لإجراء مناورات عسكرية بعدما رفضت تركيا إعطاءه الإذن للتحليق في أجوائها.

 

ونقلت عن مسئول في سلاح الجو الصهيوني قوله، نحن نبحث عن مناطق جديدة يمكننا أن نحلّق فيها مع التركيز على المهام الطويلة المدى.

 

وأضافت الصحيفة انه في السنوات الأخيرة، وبسبب التهديدات المتنوعة التي يواجهها وخصوصاً من إيران، ضاعف سلاح الجو مهامه التدريبية الطويلة المدى.

 

وحتى عملية (الرصاص المسكوب) في غزة، أجرى الطيران الصهيوني طلعات فوق تركيا وشارك في العديد من المناورات السنوية مع سلاح الجو التركي. إلاّ انه بعد الحرب على غزة وتدهور العلاقات الصهيونية التركية، رفضت أنقرة السماح لدولة الاحتلال بنشر طائراتها في تركيا.

 

ونتيجة لذلك، تقول الصحيفة إن وزارة الحرب الصهيونية تبحث في مواصلة العمل بالاتفاق الذي وقعته عام 2006 والذي يسمح للطائرات الصهيونية بالانتشار في رومانيا، وكان سلاح الجو الصهيوني أرسل طائرات إلى رومانيا للتدريب في العام 2007 ويخطط أن يعيد الكرة في وقت لاحق من هذا العام.

 

وذكرت بأن مجلة اكسبرس الفرنسية نشرت في مايو/ أيار الماضي أن سلاح الجو الصهيوني نفذ تدريبات عسكرية فوق جبل طارق أي على بعد حوالي 4000 كيلومتراً عن فلسطين.

 

ورجحت جيروزاليم بوست أن يكون تحليق طائرتي استطلاع صهيونيتين فوق المجر الشهر الماضي جزءاً من تدريبات جوية في أوروبا. علماً أن ظهور طائرات عسكرية صهيونية في أجواء المجر أثار سجالاً سياسياً أدى هذا الأسبوع إلى إقالة رئيس قسم الملاحة الجوية في وزارة النقل المجرية.

 

وقال المسئول الصهيوني إن علاقاتنا مع تركيا لن تعود أبداً إلى ما كانت عليه. ومن غير المرجّح في ظل الحكومة الحالية في تركيا أن يسمح لنا بالتحليق مجدداً هناك.

مقالات ذات صلة