تقارير أمنية

كيف تجسست دولة الكيان على النازيين في مصر؟!!

المجد-

كشفت صحيفة هآرتس الصهيونية عن مزيد من التفاصيل عن أحد عمليات التجسس التي قام بها الموساد الصهيوني بالقاهرة متمثلا في مائير بينت الجاسوس الصهيوني الذي ألقت مصر القبض عليه عام 1954 وانتحر بعد اعتقاله بفترة.

 

وقالت الصحيفة في بداية تقريرها اليوم أن الكثيرين لا يعرفون شيئا الآن عن بينيت ، موضحة أنه وبسبب معرفته لعدد من اللغات على رأسها اللغة الألمانية استخدمته تل أبيب للقيام بمهمة استخبارتية في مصر تتضمن جمع معلومات عن الجالية الألمانية بمصر والتي ضمت قادة نازيين من الحرب العالمية الثانية بعد ثورة 23 يوليو 1952 وعملياتهم هناك . 

 

وذكرت هآرتس أن مائير  انضم لسلاح الاستخبارات التابع للجيش الصهيوني عام 1949 وفي باية الخمسينات سافر إلى القاهرة التي وصفتها الصحيفة بأنها كانت العدو الأكبر  لتل أبيب في هذا الوقت متخفيا في هيئة رجل أعمال ألماني ومندوبا عن بعض الشركات المتخصصة في  صناعة "الأطراف الصناعية" لمنطقة الشرق الأوسط ، موضحة أن من ضمن وسائل التغطية التي قام بها مائير كان الإدعاء أنه محارب سابق بالجيش الألماني  خلال الحرب العالمية الثانية .

 

كما أضافت أن  بينيت كانيسكن خلال فترة تجسسه بمصر في كل من حي الزمالك وعين شمس وقام بجمع معلومات عن الجالية الألمانية وعن الضباط الألمان ومدى مساهمتهم  للقاهرة مضيفة أن بعض هؤلاء الضباط وصلوا لمصر خلال فترة حكم الملك فاروق كمستشارين أمنيين وتكنولوجيين وظلوا في مناصبهم حتى بعض رحيل الأخير عام 1952 ، موضحة أن الجاسوس الصهيوني قام بالتجول بين دوائر هذه الجالية مما ساعده في جمع المعلومات التي تم إيفاده من تل أبيب بشأنها .

 

وأشار الصحيفة الصهيونية إلى أن الجاسوس اعتاد أن يحكي لأبناء الجالية الألمانية أن أصيب بالعرج بسبب خدمته السابقة بالجيش النازي ، خلال الحرب العالمية ، موضحة أيضا أنه نجح في الوصول إلى الرئيس المصري الراحل محمد نجيب وقام بمصافحته ، مشيرة إلى أن صحيفة "زيجاوندراين" الألمانية قامت بنشر مقالا كبيرعن التعاون الألماني المصري وفي وسط المقال كانت هناك صورة ملحقة يظهر فيها نجيب وبينت داخل مكتب الرئيس المصري واصفة هذه الصورة بأنها أفضل من كل الكلمات التي قيلت ولم تقال عن نجاح مائير في مهمته. 

 

في النهاية قالت هأرتس أن بينيت لم يكن رجل المخابرات الصهيوني الأول أو الوحيد بمصر ففي عام 1951 وصل للقاهرة جون درالينج البريطاني الأصل ، والذي أقام شبكة تجسس هناك مكونة من بعض الشباب اليهود من القاهرة والإسكندرية . 

مقالات ذات صلة