تقارير أمنية

الحكومة في غزة تحذر مواطنيها من الاتصالات الصهيونية

المجد-

حذر مدير في جهاز الأمن الداخلي بقطاع غزة "أبو عبد الله" المواطنين من التجاوب مع المخابرات الصهيونية التي يتلقونها على هواتفهم الأرضية والخلوية.

وقال أبو عبد الله حول الاتصالات التي يتلقاها المواطنون في قطاع غزة بشرائح صهيونية مثل "الأورانج والسيلكوم أن هذه الوسائل ليست حصرية في تعامل المخابرات وتواصلها بشكل عشوائي مع كافة المواطنين وتصل أشكال الاتصالات الصهيونية أحياناً لقيام رجل المخابرات بالإفصاح عن هويته للشخص المتصل به بحجة الاطمئنان على الوضع في قطاع غزة ليستدرج ذلك المواطن لفخ التعاون عبر الإجابة على أسئلته".

وأكد أبو عبد الله أن المخابرات الصهيونية اتصلت قبل أسبوع بشاب غزيّ وسألته عن الوضع في غزة، وأرادت الاطمئنان حسب رواية ذلك الشاب على وضع السكان في ظل الانقطاع المتواصل للكهرباء.

وطالب المسئول في وزارة الداخلية المواطنين لعدم التعامل مع أية مكالمة اتصال يكون طرفها الآخر رجل مخابرات الصهيونية والمبادرة لقطع المكالمة فوراً وعدم الحديث معه.

وقال إن الاحتلال بدأ يستخدم أسلوباً يعد الأكثر شيوعاً الآن لإسقاط المواطنين في فخ العمالة وذلك عبر التواصل الالكتروني، نافيا أن يكون جهاز الأمن الداخلي قد قضى على ظاهرة التجسس عبر الشبكات الالكترونية المنتشرة على الشبكة العنكبوتية بشكل كامل.

وأضاف "المخابرات الصهيونية تحاول التواصل الكترونياً مع مواطني قطاع غزة ونعمل ببعض الإمكانيات التي تساعدنا بشكل واضح على ضبط المتعاونين مع الاحتلال".

وأشار إلى أنهم كشفوا بعض العناصر التي تتواصل مع الاحتلال عبر الشبكات الالكترونية، مبيناً أنه تم التحقيق مع بعض العملاء وأن بعض المتهمين ما زالوا تحت المتابعة.

مقالات ذات صلة