تقارير أمنية

“المجد” يحذر من الحرب النفسية التي تشن ضد قطاع غزة

متحدثة عن اختيار محافظ عسكري لغزة في حال احتلالها

المجد-خاص

تشن أجهزة الإعلام الصهيونية ومن خلفها الأجهزة الأمنية الصهيونية حربا نفسية ضد قطاع غزة وقد استعرت هذه الحملة صباح اليوم حيث نشرت صحيفة معاريف خبر عن اجتماع قادة في الجيش الصهيوني لاختيار محافظ عسكري لغزة في حال احتلالها, وهو ما يعبر عن الحرب القذرة التي تشن على قطاع غزة.

وحذرت الأوساط الأمنية من الالتفات لمثل هذه الأخبار مؤكدة أنه أسلوب نفسي مكشوف يعرفه الشعب الفلسطيني ولن يؤثر على معنوياته ومعنويات قيادته ومقاوميه مذكرة العدو الصهيوني بأن هذه السياسة الإعلامية والأمنية مكشوفة ولن تجدي نفعا في ظل تنامي قوى المقاومة .

وفي أسلوب يدعوا للسخرية طالعتنا صحيفة معاريف بخبر يقول :"التقى مؤخراً قادة في الجيش الصهيوني ومسئولون كبار في الشرطة العسكرية الصهيونية، وذلك من أجل اختيار محافظ عسكري لمدينة غزة، والذي سيكون احد ضباط الجيش الصهيوني في حال إعادة احتلال القطاع والبقاء فيها لوقت طويل".

وفي هذا الخبر النفسي يقول محلل نفسي لموقع "المجد" هذا الخبر عبارة عن محاولة للتأثير النفسي وإضعاف الروح المعنوية لدى الفلسطينيين ولمحاولة للتقليل من قوة المقاومة وروح المقاومة في عيون المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة مدللا على ذلك بما نشر في ختام التقرير الصهيوني :" الجيش الصهيوني يعتبر أن السلاح الموجود الآن في القطاع لا يشكل خطرا او رادعا للجيش في حال القيام بعملية عسكرية واسعة وشاملة تهدف الى احتلال القطاع من جديد".

وبين الخبير النفسي أن هذا الخبر يحاول إيصال رسالة بأن غزة ضعيفة ولقمة صائغة أمام الجيش الصهيوني وبما يوحي أن الجيش الذي فشل في احتلال قطاع غزة يستطيع دخولها واحتلالها وهو ما يخالف الحقيقة التي يخشاها العدو الصهيوني من ناحية قطاع غزة .

ويحذر المجد من الحملة النفسية القادمة التي تحاول دولة الكيان تسديدها لقطاع غزة وتأتي هذه الحملة في إطار الدعم النفسي لعملائه بالقول لهم :"بأننا سنأتي لإنقاذكم قريبا ولا تخافوا من الحملات الأمنية والإعدام" .

مقالات ذات صلة