تقارير أمنية

الأمريكان يضخون مزيداً من الأموال للقبة الحديدية

المجد_

وافق مجلس النواب الأميركي على طلب الرئيس باراك أوباما بتخصيص 205 ملايين دولار لحفز إنتاج دولة الاحتلال لنظام مواجهة الصواريخ القصيرة المدى من النوع الذي تستخدمه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله.

وتعد إجازة هذا المبلغ الإضافي جزءا من ميزانية للإنفاق الدفاعي ستوفر 726 مليار دولار العام المقبل لبرامج الدفاع القومي الأميركي، بما في ذلك تمويل الحرب في كل من العراق وأفغانستان.

وأقر مجلس النواب بشكل نهائي إجازة الميزانية أمس الجمعة بأغلبية 229 صوتا مقابل 186 صوتا.

وأبلغ رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي كارل ليفن الصحفيين أن اللجنة وافقت أيضا على توفير 205 ملايين دولار للنظام الصهيوني المعروف باسم "القبة الحديدية".

وأضاف أنه يأمل أن يصل مشروع قانون لجنته إلى مجلس الشيوخ قبل إجازة عيد الاستقلال في الرابع من يوليو/تموز.

ووافق مجلس النواب الأميركي على إجازة 10.3 مليارات دولار لدفاعات الصواريخ الذاتية الدفع عموما بزيادة قدرها 361.6 مليون دولار فوق طلب أوباما.

وقال رئيس اللجنة الفرعية للقوات الإستراتيجية بمجلس النواب الأميركي جيمس لانجيفن إن الأموال الإضافية ستعزز الدفاعات ضد "التهديدات الأكثر إلحاحا من جانب دول مثل إيران وكوريا الشمالية".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض تومي فيتور في وقت سابق من الشهر الجاري إن أوباما أدرك "التهديد الذي تشكله صواريخ حماس وحزب الله على الإسرائيليين".

وأضاف أنه نتيجة لذلك قرر أن يسعى للحصول على تمويل من الكونغرس لدعم إنتاج نظام القبة الحديدية.

وتقوم الولايات المتحدة أيضا بالتوفيق بين النظام الأميركي للدفاع الصاروخي والنظام الصهيوني للتأكد من إمكان ضم الأنظمة الصهيونية إلى مظلة عالمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى