تقارير أمنية

أغلبية تؤيد ملاحقة العملاء ومحاكمتهم

المجد_

أكد غالبية المشاركين في استطلاع للرأي أجرته وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" أن ملاحقة العملاء وتقديمهم للمحاكمة تعد أفضل وسيلة لمحاربة ظاهرة التخابر مع الاحتلال.

 

وقال (%63.8) من المستطلعة أرائهم والبالغ عددهم 1268مشاركا أنهم يؤيدون وسيلة الملاحقة للعملاء وتقديمهم للمحاكمة لتنفيذ الأحكام القانونية بحقهم، في حين أن (%24.4) منهم اختار وسيلة تحصين المجتمع.

 

واختار بقية المشاركين والمتمثلة نسبتهم في الاستطلاع الذي استمر على مدار أسبوعين بـ (%11.7) فتح باب التوبة كوسيلة أفضل للقضاء على تلك الظاهر من المجتمع الفلسطيني.

 

وكانت وزارة الداخلية بغزة أعلنت بتاريخ الثامن من مايو/ أيار الماضي عن فتح باب التوبة للعملاء ولكل من تعرض للخداع الإسرائيلي حتى نهاية يوم السبت العاشر من يوليو 2010.

 

ونفذت الداخلية قبل حوالي شهر حكم الإعدام بحق عميلين في غزة بعد استنفاذ الأحكام كافة وطرق الطعن فيها وحازت حجية الأمر النقد فيه وأصبحت واجبة التنفيذ، إضافة إلى أنها نفذت حكم الإعدام بحق ثلاثة جنائيين متورطين بقضايا قتل عمد.

 

وبحسب إحصائيات المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، فإن أحكام الإعدام الصادرة عن محاكم فلسطينية خلال العام 2009، بلغت 17 حكماً منها ثلاثة أحكام صدرت في الضفة الغربية، وأربعة عشر في قطاع غزة.

مقالات ذات صلة