تقارير أمنية

تستطيع الإقلاع من أي مكان على سطح الأرض بما في ذلك البحر

المجد_

 حصلت صحيفة يديعوت احرنوت الصهيونية على ملامح طائرة أمريكية جديدة تجمع بين قدرات طائرة عادية وطائرة مروحية .

 

وتساءلت الصحيفة عن كنه هذه الطائرة هل هي طائرة؟ هل هي طائر؟ فتجيب الصحيفة بـ لا , إنها من طراز v22 التي استخدمها الطيارون الأمريكيون في العراق وأفغانستان والتي هي من إنتاج شركة بوينغ. ولكنهم ظلوا يمتدحون ما يعتبر من أكثر طائرات العالم الحربية تقدما.

 

إلا أن هذه الطائرة لن تتجه إلى الكيان بعد ولكن رحلة طيران في هذه الآلة غير العادية والتي تجمع بين ميزات طائرة مروحية وطائرة عادية لكافية لإعطاء انطباع عن قدراتها الفريدة.

 

هذه الطائرة تتميز أنها تحمل على متنها اقل من 22 جندي, وشكلها الخارجي تبدو غريبة على غير ما يتوقعه البعض فيما يتعلق بقدراتها.

 

إن الشفرات التي وضعت أجنحة الطائرة تمكنها من تغيير زاويتها عن الإقلاع مما يسمح للطائرة بالإقلاع من أي مكان على سطح الأرض بما في ذلك البحر, وتستطيع أن تزيد من سرعتها بحيث أنها تستطيع أن تصل سرعتها القصوى 500 كيلو متر في الساعة وهو أكثر بثلاثة مرات من طائرة مروحية أخرى, ولهذه الميزات تساعد كثيرا في الإسراع بالقيام بالمهمات الصعبة والمهمة كإخلاء جنود جرحى أو نشر قوات خاصة في أي موقع.

 

وتبلغ تكلفة هذه الطائرة 40 مليون دولار أمريكي .

 

وتساءل كاتب التقرير عن تكلفة هذه الطائرة بالنسبة للكيان حيث تبلغ 40 مليون دولار دون الأخذ بعين الاعتبار تكاليف دمج الأنظمة الصهيونية في هذه الطائرة . وقال مسئول كبير في شركة بوينغ إن هذه الطائرة ستساعد القوات الجوية الصهيونية للقيام بمهامها وان جلب الاحتلال لهذه الطائرة هو مسالة وقت.

مقالات ذات صلة