تقارير أمنية

اعتراض صاروخ قسام واحد سيكلف 50 ألف دولار

المجد_

قد تكون منظومة اعتراض الصواريخ قصيرة المدى المعروفة باسم القبة الحديدية قد اجتازت  آخر الاختبارات العملية بنجاح تام وفقا للمصادر الصهيونية لكن الجدوى الاقتصادية طرحت نفسها وبقوة على جيش الاحتلال والميزانية الصهيونية .

 

وقالت مصادر صهيونية أن إطلاق صاروخ اعتراضي واحد من القبة الحديدية سيكلف الميزانية الصهيونية 50 ألف دولار على أمل أن ينجح باعتراض صاروخ قسام لا يكلف صانعيه أكثر من 100 دولار أو اعتراض صاروخ غراد لا يزيد ثمنه عن 8000 دولار .

 

وعزت مصادر في الصناعات العسكرية الصهيونية نفسها بالقول إن حقيقة إطلاق المنظومة لصواريخها الاعتراضية باتجاه صواريخ المقاومة التي قدر لها أن تسقط داخل التجمعات السكانية دون الصواريخ التي تسقط في مناطق مفتوحة قد يحد من حالة الاستنزاف الاقتصادي التي تشكلها التكلفة العالية لتشغيل المنظومة الاعتراضية الجديدة .

 

ويدرس سلاح الجو الصهيوني المسئول عن تشغيل القبة الحديدة إمكانيتان لتفعيلها الأولى تتمثل في تثبيت منظومات اعتراضية في المناطق المعرضة للقصف بشكل دائم والتي يمكن تحديدها انطلاقا من خبرة السنوات الماضية والإمكانية الثانية تتمثل بالتزود بمنظومات اعتراضية متحركة يمكن نشرها بسرعة في الأماكن المهددة بالقصف .

 

ويدعم المؤيدون للإمكانية الأولى رأيهم بالقول إن نشر منظومات ثابتة سيشكل حالة ردع فيما يقول المؤيدون لفكرة المنظومات المتحركة بان هذه الإمكانية تتيح لسلاح الجو التزود بعدد اقل من المنظومات الاعتراضية التي سيتم تحريكها من مكان إلى آخر وفقا للحاجة والضرورة .

 

مقالات ذات صلة