تقارير أمنية

سحب سلاح شعاع الألم من ساحة الحرب الأفغانيّة

المجد-

سحب سلاح "شعاع الألم" القادر على إلحاق ألم لا يحتمل بالعدو من خلال إطلاقه أشعة حرارية من أفغانستان من قبل القيادة العسكرية الأميركية. وكان تطوير هذا الجهاز المعروف باسم "نظام المنع الفعال" قد كلف 42 مليون جنيه أسترليني، وكان على وشك نشره داخل أفغانستان لتفريق عناصر طالبان عند مهاجمتهم القوات الأميركية.

وحسبما ذكرت صحيفة "الميل أون صنداي" اللندنية فإن هذا السلاح يتسبب في إيقاع آلام شديدة على الأفراد لكن من دون إلحاق أي ضرر طويل المدى، وقد تم سحبه من ساحات القتال في أفغانستان الأسبوع الماضي لكن القادة العسكريين الأميركيين في أفغانستان لم يعلقوا على هذا القرار.

ويعمل هذا السلاح الذي تطلب 20 عاماً لتطويره عن طريق إطلاق أشعة ذات ذبذبات عالية تتحرك بسرعة الضوء. ويمكن للشعاع أن يغطي جسم الشخص المصاب متسببا في ألم لا يطاق.

ويمكن للشعاع أن يضرب شخصا على بعد ثلث ميل عنه وهو لن يشعر باختفاء الألم إلا بعد مغادرته المكان. وقال متحدث رسمي باسم وزارة الدفاع الأميركية إن القرار "بإعادة السلاح إلى الولايات المتحدة قد اتخذ على يد آمري الجيش على الأرض في أفغانستان".

مقالات ذات صلة