تقارير أمنية

الموساد يروي ما تنفيه دولة لكيان

المجد- وكالات

فيما تواصل دولة الكيان، رسمياً عدم تحمل المسؤولية عن قصف ما وصف "مفاعلاً نووياً" في دير الزور السورية في الخامس من أيلول (سبتمبر) 2007، يلقي كتاب جديد لاثنين من الصحافيين الصهاينة البارزين ميخائل بار زوهر ونسيم مشعال تحت عنوان "الموساد – عمليات كبرى" ضوء جديداً على العملية التي نفذها الطيران الصهيوني الحربي في الأراضي السورية استهدف "المفاعل" ليس قبل أن تتلقى دولة الكيان موافقة أميركية، وتحديداً من الرئيس السابق جورج بوش ومستشار الأمن القومي في البيت الأبيض ستيف هادلي "اللذين اقتنعا بـ"الأدلة القاطعة" التي قدمتها دولة الكيان بأن ما يتم في دير الزور هو بناء مفاعل نووي بإشراف خبراء من كوريا الشمالية وبتمويل من ايران بمبلغ بليوني دولار".

وفي التفاصيل الأساسية فإن دولة الكيان والولايات المتحدة لم تكن تعلمان بما يدور في دير الزور منذ العام 2002، وأن الأدلة الأولى بدأت تصل الموساد وشعبة الاستخبارات العسكرية منذ مطلع العام 2007، "مع اعتراف الجنرال الايراني الفارّ إلى الغرب، بمساعدة وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية وبالتعاون مع دولة الكيان"، علي رضى عسكري بأن ايران تمول بناء المفاعل النووي في سورية"، وتقديمه معلومات وافية عن مراحل بناء المفاعل وعن أسماء المشرفين والمستشارين الايرانيين الضالعين في البناء.

ووفقاً للتفاصيل فإن عميلين للموساد الصهيوني نجحا في تموز (يوليو) من العام 2007 خلال تعقبهما خطوات مسؤول سوري كبير كان يزور لندن في دخول غرفته و"زرع" برنامج خاص في حاسوبه الشخصي أتاح نسخ كل المواد الموجودة فيه إلى حاسوب آخر (تابع للموساد) "ما كشف للمرة الأولى البرنامج النووي السوري" والمراسلات بين المسؤولين السوريين والكوريين الشماليين وصوراً للمفاعل الجاري بناؤه ولشخصين احدهما أسيوي "يبدو أنه أحد كبار المسؤولين الكوريين الشماليين عن المفاعل" وآخر عربي "هو ابراهيم عثمان رئيس لجنة الطاقة النووية في سورية"، يجولان في المفاعل.

ويستعرض الكتاب تاريخ توثق العلاقات بين سورية وكوريا الشمالية منذ عهد الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد ويضيف أنه في العام 2002 تم التوصل إلى الاتفاق الثلاثي بشأن إقامة المفاعل، "أي أن أجهزة المخابرات الصهيونية والأميركية لم تعلما بالمشروع على مدار خمس سنوات متواصلة، حتى العام 2007".

ويضيف مؤلفا الكتاب أن إفادة الجنرال الايراني أدخلت دولة الكيان في استعدادات عملانية لتنفيذ عملية عسكرية وقصف المفاعل "لأنه لا يمكن لدولة الكيان أن تسلّم بأن يصبح عدوها المرير والعدائي دولة نووية".

ويتابعان أن رؤساء الموساد" وشعبة الاستخبارات قدموا لرئيس الحكومة في حينه ايهود اولمرت كل الأدلة التي ثبت "بلا أدنى شك" أن ما يجري في دير الزور هو بناء مفاعل نووي.

بدوره قدم اولمرت الأدلة للرئيس بوش في حزيران (يونيو) 2007 تشمل صوراً بينها شريط فيديو تم التقاطها من قريب "على يد أحد العاملين في المفاعل الذي نجح الموساد في تجنيده، كما يبدو بحسب محطة تلفزة أميركية" وأخرى التقطتها أقمار التجسس الصهيونية و"تسجيلات صوتية لمحادثات تمت بين سورية وكوريا الشمالية" وأعلمه نية الكيان الصهيوني قصف المفاعل وتدميره.

وتابعا أن المخابرات الأميركية جمعت بدورها معلومات تؤكد صحة المعلومات الصهيونية. وبعد شهرين (آب/ اغسطس) تم العثور على "المسدس المدخن" الذي وفر دليلاً دراماتيكياً لا يبقي مجالاً للشك بأن سورية تبني مفاعلاً نووياً "ووفر هذا الدليل أفراد وحدة النخبة التابعة لرئاسة أركان الجيش (سييرت متكال) الذين تسللوا إلى الموقع ليلاً وجمعوا نماذج من التراب في الموقع تحمل مواد إشعاعية "وهذا كان الدليل القاطع على وجود مواد نووية في الموقع".

وقدمت دولة الكيان "هذا الدليل" للولايات المتحدة لتنال تصديق بوش وهادلي على العملية الصهيونية المخططة لتدمير المفاعل. وفعلاً قامت سبع طائرات حربية صهيونية بقصف المفاعل وتدميره عندما ألقت متفجرات تزن نصف طن على الموقع حيث كان أفراد من وحدات "شلداغ" النخبوية على مقربة منه وأشاروا للطائرات الصهيونية بأشعة الليزر إلى الموقع الدقيق للمفاعل وتم تدميره خلال دقائق.

ويتناول المؤلفان قيام أفراد الموساد، في الثاني من آب (أغسطس) 2008 بالتسلل إلى الأراضي السورية عبر البحر واغتيال الجنرال محمد سليمان باعتباره "المساعد الأبرز للرئيس السوري في الشؤون الأمنية والعسكرية والمسؤول عن إقامة المفاعل في دير الزور".

مقالات ذات صلة